“عامر” يترأس اجتماعات البنوك المركزية الأفريقية بداكار.. مارس المقبل

يترأس طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري اجتماعات جمعية البنوك المركزية الأفريقية بالعاصمة السنغالية داكار فى مارس المقبل ، وذلك لبحث إصدار عملة أفريقية موحدة وبنك مركزي أفريقي بحلول عام 2045.
وقالت نجلاء نزهى مستشار محافظ البنك المركزي للشؤون الأفريقية لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الاجتماعات ستناقش تنفيذ توصيات وقرارات اجتماعات الجمعية التي عقدت في مدينة شرم الشيخ في أغسطس الماضي، والتي شملت إصدار العملة الموحدة.

وذكرت، أن الاجتماعات التي ستعقد خلال الفترة من 11 إلى 13 مارس المقبل ستبحث ما تم تنفيذه من توصيات، بالإضافة إلى استكمال تنفيذ القرارات المتبقية والتحديات التي تواجه تنفيذها ومناقشة خطط عمل كافة الجهات المنبثقة عن الجمعية.

وأوضحت أنه سيتم أيضاً مناقشة التحضير لاجتماع كيجالي في أغسطس 2019، وكذلك التحضير للسيمينار القاري للجمعية الذي سيعقد في مورشيوس والذي يجري تنظيمه بالتعاون مع البنك المركزي المصري.

وأضافت أن الأشهر الخمسة الماضية شهدت تنفيذ نسبة كبيرة من قرارات مجلس محافظي جمعية البنوك المركزية أفريقية الصادرة عن اجتماعه بشرم الشيخ في التاسع من أغسطس 2018، لافتة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد عقد ورش عمل ودورات تدريبية تنفيذاً لما تبقى من قرارات للجمعية.

وأوضحت مستشار محافظ البنك المركزي، أن اجتماعات مكتب محافظي النبوك المركزية الأفريقية في مارس المقبل بداكار ستشهد أيضاً عرض رئيس الجمعية طارق عامر تقرير عملية تنقيح معايير التقارب الاقتصادي والنقدي بين الدول الأفريقية والتي تمت مؤخراً من خلال الجمعية وقادها البنك المركزي المصري تمهيداً لرفعها إلى الاتحاد الإفريقي.

وأشارت نزهي، إلى أن المستهدف بحسب معايير التقارب التوصل إلى عملة أفريقية موحدة بحلول عام 2043 في إطار برنامج التعاون النقدي الأفريقي يعقبها إنشاء البنك المركزي الأفريقي عام 2045، كما سيناقش اجتماع داكار مدى التزام الدول الأفريقية بتنفيذ خطوات الوصول إلى هذا الهدف.

يذكر أن البنك المركزي المصري تولى رئاسة جمعية البنوك المركزية الإفريقية للعام 2018-2019 عقب استضافته للاجتماعات السنوية للجمعية في أغسطس العام الماضي بمدينة شرم الشيخ.

UA-123560981-5