“صندوق النقد” : مصر تحقق أعلى معدل نمو في الشرق الأوسط والاقتصادات الناشئة

أشاد جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط بصندوق النقد الدولي، بما أظهرته مصر خلال السنوات الثلاث الماضية من قدرة عالية على الالتزام بمسار الإصلاح الاقتصادي، مؤكدًا أن النجاح الكبير الذي حققه برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري وضع مصر في مرتبة متميزة اقتصاديًا، حيث تحقق مصر حاليًا أعلى معدل نمو في منطقة الشرق الأوسط وبين الاقتصادات الناشئة، فضلاً عن المؤشرات الاقتصادية الإيجابية الأخرى التي تحققت وأهمها انخفاض معدلات البطالة والتضخم.
جاء ذلك خلال لقاء الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم مع جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط بصندوق النقد الدولي والوفد المرافق له، وحضر المقابلة طارق عامر محافظ البنك المركزي.
كما أشاد أزعور بما تحقق من تنسيق غير مسبوق بين كافة الأجهزة والوزارات المصرية المعنية بتنفيذ البرنامج، وهو ما جعل المنظومة تسير وفق سيمفونية متناغمة، معتبرًا ذلك أحد أهم أسباب النجاح الذي تحقق.
وأثنى أزعور على ما أبدته الحكومة المصرية من حرص على استمرار التعاون مع صندوق النقد الدولي، مشيرًا إلى أنه إذا كان من المهم أن تحقق النصر في معركة، مثلما نجحت مصر في تطبيق برنامجها للإصلاح الاقتصادى، فإن الأهم هو أن تحافظ على هذا النصر، وهو ما تسعى الحكومة المصرية إليه حاليًا.
وخلال اللقاء أعرب رئيس الوزراء عن شكر الحكومة لصندوق النقد الدولي على الدعم والتعاون المستمر على مدار السنوات الثلاث الماضية، والذي أثمر عن تحقيق برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري نجاحاً فاق التوقعات.
وعزا رئيس الوزراء ما تحقق من نجاح إلى كل من الشعب المصري الذي تحمل الإجراءات الاقتصادية الصعبة التي تضمنها تنفيذ البرنامج، وإلى القيادة السياسية التي وضعت مصالح الوطن فوق أي اعتبارات أخرى، واتخذت قرارات جريئة أثمرت عن وضع الاقتصاد المصري على المسار الصحيح، مشيدًا بمستوى التنسيق المتميز بين الحكومة والبنك المركزي في تنفيذ خطة الإصلاح.
وأضاف الدكتور مصطفى مدبولي أن القيادة السياسية والحكومة عازمون على المضي قدمًا في البناء على ما تحقق من نجاح، ومن ثم فسوف نستمر في التعاون الفني مع صندوق النقد الدولي من أجل الحفاظ على مسيرة الإنجازات، وتحقيق تقدم على صعيد الإصلاح الهيكلى، مع مواصلة برامج الحماية الاجتماعية وتطويرها بما يحقق أقصى استفادة ممكنة للفئات الأكثر احتياجًا.
وأشار رئيس الوزراء إلى اللقاءات التي عقدها في دافوس مؤخراً مع كريستين لاجارد مدير عام صندوق النقد الدولي، ونائبها ديفيد ليبتون، وما لمسه من تقدير كبير على أعلى المستويات لحرص مصر على الحفاظ على مكتسبات برنامج الإصلاح الاقتصادي، والبناء عليها من أجل تحسين مستويات المعيشة للشعب المصري والأجيال القادمة.
من جانبه، وجه طارق عامر محافظ البنك المركزي الشكر للدكتور مدبولي والحكومة على ما تحقق من نجاح، مشيدًا بما أبداه الدكتور مدبولي منذ توليه رئاسة الوزراء من دأب وتصميم على تنفيذ برنامج الإصلاح بكل دقة، مؤكدًا أن البنك المركزي سوف يتواصل مع مسئولي الصندوق على مدار الفترة القادمة للاتفاق حول جوانب وأولويات التعاون الفني المقترح تنفيذه عقب انتهاء برنامج الإصلاح الاقتصادي.