الاهلى قطر الوطنى يوقع بروتوكول مع جامعه النيل لرعايه حاضنة الابداع

وقع بنك الأهلي قطر الوطنى ، بروتوكول مع جامعة النيل الأهلية، بموجبه يرعى البنك “حاضنة الإبداع” التي تندرج تحت حاضنة الأعمال بمقر المبادرة بجامعة النيل، وذلك في إطار مبادرة البنك المركزي المصري لرعاية وتمويل مبادرة رواد النيل التي تنفذها جامعة النيل الأهلية.

يأتي ذلك بالتعاون مع البنوك والجامعات والعديد من الجهات المحلية والدولية لدعم ريادة الأعمال والشباب والمشروعات الصغيرة والناشئة.

وتأتى المبادرة في إطار حرص البنك المركزي المصري على زيادة الوعي العام بأهمية المشروعات الخاصة وعددها ودعم القائمين عليها وخلق فرص العمل وخفض معدلات البطالة وإحلال الواردات وتشجيع الصادرات، مما يتيح المجال لكافة البنوك للمشاركة في هذه المبادرة عن طريق تقديم الدعم المالي والفني للشباب أصحاب الأفكار الإبداعية لتمويلها من خلال الحاضنة لتصبح شركة ناشئة واعدة.

كما يهدف البنك المركزي المصري لتحويل المبادرة إلى مبادرة قومية تغطي كافة أنحاء الجمهورية، وتساهم في التغلب على التحديات التي تواجه قطاع المشروعات الصغيرة ورواد الأعمال وأصحاب الأفكار المبتكرة سواء في مرحلة تأسيس المشروع أو التشغيل والمراحل التالية.

وتقدم المبادرة التجهيزات الفنية والاستشارات الهندسية اللازمة للمبتكرين من خلال بيت التصميم بمقر جامعة النيل، للوصول إلى نموذج مبدئي كبديل للمنتجات المستوردة من خلال اتباع إجراءات التشغيل القياسية واختبارها لتطوير المنتجات أو تنفيذها من خلال الهندسة العكسية.

و يقوم البنك بتمويل أنشاء حاضنة الاعمال خلال خمس سنوات داخل مقر الجامعة لاستقبال واحتضان الأفكار في مجال التصميم الإبداعي، وستعمل في العام الأول على دعم قطاع صناعة الأثاث في مصر لإيجاد وتوفير مصممين مبتكرين لدعم هذا القطاع بتصميمات مبتكرة والتي تعد واحدة من المشكلات التي تعاني منها صناعة الأثاث في مصر لتسويق الأثاث محليا وخارجياً.

والاتفاق تم على تخصيص مساحة لفريق العمل المختص داخل مقر الحاضنة بجامعة النيل كون البنك راعياً رئيسياً، وتهدف المبادرة إلى تنمية قدرات رواد الأعمال، ودعم استراتيجية تمكين الشباب اقتصاديًا وتشجيع الصناعة المحلية والتكنولوجيا بما يساعد على سد احتياجات السوق المصرية وزيادة فرص العمل.

وقال محمد الديب، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الأهلي قطر الوطنى : “تعد هذه المبادرة خطوة إيجابية وهادفة في تطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر في مصر.

وتعد المبادرة استكمالا لاستراتيجية البنك ودوره في تنمية وتطوير المجتمع وتوفير وسائل الدعم له، وتهدف إلى احتضان ورعاية ودعم الشباب المصري لتحويل أفكاره المتطورة إلى واقع عملي في مجالات تطوير ريادة الأعمال، وتسويق ونقل التكنولوجيا، والابتكار والتنافسية لخلق بيئة ملائمة لتنمية الشركات الناشئة سواء صغيرة ومتوسطة أو متناهية الصغر.

يذكر أن نسبة التسهيلات الممنوحة من البنك للشركات الصغيرة والمتوسطة قد بلغت 23% من إجمالي التسهيلات في ديسمبر 2018، مقارنة بالنسبة المستهدفة والتي تصل إلى 20% طبقًا لإرشادات البنك.

UA-123560981-5