إفريكسيم بنك : 200 مليار يورو حجم التخصيم في إفريقيا بحلول 2021

قالت كانايو أواني، المدير التنفيذي لمبادرة التجارة البينية الإفريقية في إفريكسيم بنك، إنه من المتوقع أن تصل عمليات التخصيم في إفريقيا إلى حوالي 200 مليار يورو بحلول عام 2021، ناتجة في معظمها عن الداخلين الجدد إلى السوق، بدعم من النمو الاقتصادي المطرد.

وتابعت أن ظهور صناعات مبتكرة مدعومة بالتطورات التكنولوجية، والتوسع السريع في العلاقات التجارية والاقتصادية بين إفريقيا والاقتصادات الرئيسية في الجنوب، وكذلك زيادة التركيز على التكامل الإقليمي والتجارة البينية في إطار اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية، كلها عوامل تدعم نمو نشاط التخصيم.

وأوضحت أواني، خلال مؤتمر التخصيم الذي عقد الأسبوع الماضي في غابورون عاصمة بوتسوانا، أن عمليات التخصيم في إفريقيا لم تنجح بشكل كامل رغم من الفرص الهائلة التي حققتها، حيث شكلت المنطقة أقل من1% من حجم التخصيم على مستوى العالم ككل في عام 2017.

إلا أنها أشارت إلى أن المنطقة شهدت نموا قويا في السنوات الأخيرة، حيث ارتفعت أحجام التخصيم من 14.9 مليار يورو في عام 2009، إلى حوالي 22.3 مليار يورو في عام 2017، وأن معظم هذه العمليات كانت مركزة في جنوب إفريقيا وتونس والمغرب ومصر وموريشيوس و كينيا.

وأكدت أن التخصيم شكل من أشكال التمويل التجاري، الذي يوفر حلولا لمعالجة فجوة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة، ويساعدها على النمو كما يدعم التحول الهيكلي في إفريقيا وتنمية التجارة.

موضحة أن وصول الشركات إلى التمويل المناسب، بأسعار فائدة معقولة يمثل عقبة رئيسية أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة، وأن التخصيم هو البديل المناسب لمصادر التمويل التجاري الأخرى مثل القروض المصرفية.

ولعب إفريكسيم بنك دورا محوريا في تسهيل نمو التخصيم في إفريقيا عبر عدة طرق، منها إنشاء بيئة قانونية وتنظيمية تيسيرية للتخصيم، وتوفير التمويل والضمانات لشركات التخصيم، وتقديم المساعدة الفنية، وتشكيل شراكات إستراتيجية لتعزيز تطوير النشاط.

وقام إفريكسيم بنك بتنظيم مؤتمره في بوتسوانا، تحت عنوان ” التخصيم محليا ودوليا: أدوات بديلة لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة في أفريقيا ” يومي 12 و 13 مارس، بالتعاون مع FCI ، والهيئة التمثيلية العالمية لتخصيم وتمويل الحسابات المفتوحة المحلية والذمم المدينة التجار