ساويرس يعتزم طلب رخصة بنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر

قال رجل الأعمال نجيب ساويرس أنه أجرى زيارة لمحافظ البنك المركزي طارق عامر لطرح فكرة وجود بنوك إقراض متخصص لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالسوق المصري .

وأشار إلي أنه حصل على رخصة بتأسيس بنك لتمويل هذا النوع من المشروعات في لوكسمبورج منذ سنوات ويسعى إلى نقلها بالسوق المصري.

وكشف خلال مشاركته فى مؤتمر حابى الاقتصادى أنه لديه رغبة للحصول على رخصة لبنك بمصر لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال إن البنك المركزى يدرس الفكرة وأنه لم يحصل على موافقة رسمية منه.

وأضاف أن البنوك الكبري لا تهتم بهذا القطاع بقدر كاف الأمر الذي يتطلب دخول بنوك متخصصة لتمويلها مثل بقية الدول الأوربية.

كان طارق عامر محافظ البنك المركزى قد قال مؤخراً إن البنك يدرس منح رخص لبنوك مختصة بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال ساويرس أنه يتفاوض حاليا مع مجموعة بنوك في أفريقيا للاستحواذ علي حصة حاكمة أو أقلية ؛ كما يستهدف تعميم تجربة ثروة كابيتال في تمويل الخدمات المصرفية على مستوى السوق الأفريقي.

وعن رأيه فى إدارة السياسة النقدية في الوقت الراهن قال ساويرس إنها “هايلة”.
وفى تصريح خاص لـ”البورصة” قال ساويرس أنه يدرس حاليا تدشين مصنع جديد للألبان سيتم الإعلان عن تفاصيله خلال الفترة المقبلة كما أن الاستحواذ على شركة بقطاع الألبان أمرا قائما.
وقال خلال مشاركته فى المؤتمر إنه لايزال ينتظر تحويل الأرباح من شركة فى كوريا الشمالية بعد رفع العقوبات عن الدولة الآسيوية.
وأضاف: واجهت ضغوطا لإغلاق هذه الشركات من قبل المسؤولين الخارجين والمحليين لكني أصررت على استكمال نشاطها.
وتابع ساويرس أنه في انتظار الحصول على موافقات من الجهات المعنية بتنفيذ مشروع استثماري بالساحل الشمالي تصل تكلفته 2 مليار دولار؛ علاوة على انتظار إنهاء التراخيص لمشروعه السكني بالشيخ زايد .
وطالب ساويرس الحكومة بعدم مزاحمة القطاع الحكومي للقطاعات الاستثمارية، وقال إن الاستثمار الحكومي طارد للاستثمار الخاص وينطبق على كل جهات الحكومة وليس جهة بعينها.
وأضاف أنه لابد من رفع الدول يدها عن الاستثمارات التي يستطيع القطاع الخاص تنفيذها وأن تتجه لتنفيذ الطرق والكباري وإصلاح منظومة المستشفيات.
وأشار إلى أنه كلف أحد المكاتب الدولية بدراسة السوق العقاري فى مصر وكانت نتائجها أن الطلب بالسوق المصري 10 أضعاف العرض.
وكشف ساويرس عن عدم نيته للدخول في شركات تطوير شركات قطاع الأعمال العام بقوله ” أنا مش بخش على شركة إلا بحصة حاكمة أو إدارة وحاليا المعروض طرح أسهم للافراد، كما أنه تم الربط بين الخصخصة في مصر والفساد السياسي”.
وقال أن فرص الاستثمار بقطاع الذهب في أفريقيا هذا العام واعدة للغاية وسيشهد ارتفاعا في الأسعار بالمرحلة المقبلة.
وأضاف أن التعدين في البلدان الأفريقية المستقرة سياسيا من القطاعات الواعدة وبصفة خاصة دول غرب أفريقيا مثل ساحل العاج والسنغال وتوجو وغانا وبوركينا فاسو.
ونوه أن مناجم التعدين تحتاج إلي فترة 7 سنوات للانتاج منذ الحصول على رخصة للتعدين.

UA-123560981-5