ستاندرد آند بورز: 66 مليار جنيه إسترليني فقدها الاقتصاد البريطاني بسبب البريكست في 3 سنوات

كشف تقرير جديد لمؤسسة “ستاندرد آند بورز” للتصنيفات الإئتمانية أن “بريكست” كلف الاقتصاد البريطاني نحو 66 مليار جنيه إسترليني أو ما يعادل 86.5 مليار دولار في أقل من ثلاث سنوات، أو حوالي ألف جنيه إسترليني أي 1311 دولار لكل شخص في البلاد.

وقالت وكالة التصنيف الائتماني إن الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه الإسترليني تسبب في الكثير من الضرر من خلال الحد من القوة الشرائية للأفراد، وأوضح التقرير إلى أن الشركات خفضت استثماراتها، وتراجع الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بنحو 3%، مضيفا أنه منذ استفتاء يونيو عام 2016، فقدت المملكة المتحدة 550 مليون جنيه إسترليني (721 مليون دولار) من النمو الاقتصادي أسبوعيا.

ولفت إلى أن الاقتصاد لم يكن أحد محاور إهتمام الاستفتاء، لكن ما أسفر عنه الإستفتاء كان ذا أثرا سلبيا عليه، كما يحدد التقرير انخفاض القيمة بالجنيه باعتباره السبب في ارتفاع التضخم وانخفاض إنفاق الأسر والاستهلاك الخاص، في حين فشل صافي التجارة الخارجية في الاستفادة من إنخفاض الإئتمان وعدم اليقين المحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ما أدى إلى توقف الاستثمار، مما ساهم في إنخفاض أكبر للنمو.

وأشار إلى أن إنفاق الأسر كان سيكون أقوى بكثير لو لم يحدث استفتاء “بريكست”، لافتا إلى أنه مع اقتراب الموعد النهائي للمغادرة علقت الشركات خطط الاستثمار وبدلا من ذلك استعدت بخطط للطوارئ في حالة “بريكست” دون اتفاق.

UA-123560981-5