البنك الدولي يخصص 25 مليار دولار لدعم التحول الرقمي في أفريقيا

شاركت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي فى جلسة حول “اقتصاد أفريقيا الرقمي” ضمن فاعليات اجتماعات الربيع للبنك الدولي بواشنطن.

وافتتحت الجلسة كريستالينا جورجيفا، المديرة الإدارية للبنك الدولي بحضور أمانى أبو زيد، مفوضة البنية التحتية بالاتحاد الإفريقى وجوزيف موشيرو، سكرتير مجلس الوزراء لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى كينيا وبولا انغابير، وزيرة تكنولوجيا المعلومات فى رواندا.

وأكد البنك الدولي تخصيصه 25 مليار دولار للاستثمار في مبادرة التحول الرقمي فى إفريقيا علي مدار العشر سنوات المقبلة.

وتخصيص 57 مليار دولار أخرى لمشروعات البنية الأساسية بالقارة علي مدار الثلاث سنوات المقبلة.

وأعلن مختار ديوب، نائب رئيس البنك الدولي لشؤون البنية التحتية أن البنك سيستثمر نحو 25 مليار دولار لدعم التحول الرقمي علي مدار العشر سنوات المقبلة بالتعاون مع القطاع الخاص.

وأكدت وزيرة الاستثمار أن مصر هي أول دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا لديها استراتيجية للتحول الرقمي والتجارة الإلكترونية والتى تعد من المكونات الرئيسية لاستراتيجية الدولة للتنمية.

وتتضمن الاستراتيجية تطوير البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ورفع مستوى كفاءة الخدمات الحكومية، وتنفيذ مشروعات المدن والمجتمعات الذكية وخلق بيئة تدعم الابتكار التكنولوجي والإبداع.

وذكرت نصر أن مصر تعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتعمل أيضا على تحفيز الاستثمار فى الشركات الناشئة وتشجيع الابتكارات التكنولوجية لدعم رواد الأعمال الشباب المبدعين وتزويدهم بالأدوات اللازمة لتطوير إمكاناتهم وبالتالي تعزيز فرصهم في المنافسة في الأسواق العالمية.

وأوضحت نصر أن مصر تعمل على تشجيع زيادة الاستثمارات فى مجال البنية الأساسية خاصة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بجانب الطاقة المتجددة.

ونوهت على أن مصر تعمل على زيادة التعاون التقني مع دول القارة في مجالات الاستثمار في رأس المال البشري والتحول الرقمي.

يأتي ذلك فى إطار قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى ختام منتدى إفريقيا 2018 بزيادة التعاون الفني مع دول القارة في مجالات الاستثمار في رأس المال البشري، والتحول الرقمي، وإدارة التمويلات الدولية، والحوكمة ونظم المتابعة والتقييم.

إلى جانب إنشاء صندوق للاستثمار في البنية التحتية المعلوماتية، بهدف دعم التطور التكنولوجي والتحول الرقمي في القارة، وذلك لبناء اقتصاديات حديثة قائمة على أحدث النظم التكنولوجية.

وأشارت نصر إلى مبادرة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى دعم عملية التحول الرقمي فى إفريقيا والتعاون فى دعم رواد الأعمال.

وأعربت عن تطلعها لزيادة الاستثمارات الأجنبية بإفريقيا فى مجال التحول الرقمي، وتفعيل الشراكة بين القطاع العام والخاص، وقيام المؤسسات الدولية بدعم الدول الأفريقية فى إنشاء بنية أساسية تؤمن جودة الاتصالات وسهولة نقل السلع والخدمات.

وشاركت نصر فى اجتماع عن الاقتصادات الناشئة نظمته دولة غانا بصفتها رئيس لجنة التنمية لمحافظى مجموعة البنك الدولي.

وذكرت الوزيرة، أنه وفقا للاحصائيات الدولية فإنه من المتوقع فى عام 2050 أن يزداد عدد السكان فى إفريقيا إلى الضعف خاصة شباب افريقيا.

وأوضحت أن التحدى الأهم فى إفريقيا هو توظيف الشباب، لذلك يجب العمل على وضع سياسات وخطط تتيح مشاركة أكبر لقطاع الخاص من أجل خلق فرص العمل وتحفيز الاقتصادات الافريقية.

وشاركت الوزيرة فى جلسة حول خلق وظائف جديدة وسد الفجوة فى المهارات فى البلاد الإفريقية.

ودعت نصر المؤسسات الدولية إلى دعم رواد الأعمال فى القارة الإفريقية، من خلال إنشاء الشركات الناشئة التى توفر فرص عمل