البنك المركزي يختتم أعمال ورشتي تعزيز التكامل بين نظم الدفع في إفريقيا

هلال: خطوة جادة تجسد الريادة المصرية في تطوير ودعم العلاقات الاقتصادية بالقارة

اختتم البنك المركزي المصري، فعاليات ورشتي العمل اللتين استضافهما تحت رعايته، وبالتعاون مع سكرتارية مجلس محافظي جمعية البنوك المركزية الإفريقية، وذلك على مدار 3 أيام حول “تطوير إطار لتكامل نظم الدفع الإقليمية” و”تطوير استراتيجية تكامل إقليمي للدفع عبر الهاتف المحمول في إفريقيا”.

شارك في الورشتين مدراء نظم الدفع في البنوك المركزية الأربعين الأعضاء بجمعية البنوك المركزية الإفريقية فضلاً عن مدراء وممثلين وخبراء عن بعض نظم الدفع الإقليمية والدولية من بينها: مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية SADC، ومجموعة شرق إفريقيا EAC، والبنك المركزي لدول غرب إفريقيا BCEAO والسوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي COMESA، والمؤسسة النقدية لغرب إفريقيا WAMI، والبنك الدولي، والبنك المركزي الأوروبي والجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA .

وأكدت لبني هلال نائب محافظ البنك المركزي المصري أن استضافة ورشتي العمل يجسد الدور الرائد الذي يقوم به المركزي المصري لتوطيد التعاون بين الدول الأعضاء بجمعية البنوك المركزية الإفريقية والتنسيق مع المؤسسات الدولية والإقليمية لتطوير المنظومة البنكية والاقتصادية والنهوض بالبنية التحتية في هذا المجال للوصول إلى أفضل وسائل دعم التجارة البينية بما يسهم في النمو الاقتصادي للدول الأعضاء.

وأضافت أن ورشتي العمل تمثلان خطوة جادة تخطوها جمعية البنوك المركزية الإفريقية نحو تحقيق التطوير والتعاون والتكامل المنشود في العلاقات الاقتصادية الأفريقية، حيث تقوم مصر بدور محوري في أنشطة الجمعية من خلال رئاسة دورتها الحالية، والتي تأتى بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، ويعكس ذلك الدور الريادي والملموس لمصر في تعزيز تقارب شعوب وحكومات ومؤسسات الدول الأفريقية.

وأوضح المهندس أيمن حسين وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات أنه تم خلال الورشتين مناقشة الطرق المقترحة للتكامل بين أنظمة الدفع الإقليمية المختلفة لجميع البنوك المركزية الإفريقية المشاركة.

مشيرا إلى أنه تم الخروج بمجموعة من التوصيات الهامة أبرزها تشكيل مجموعة عمل بقيادة المركزي المصري لدراسة تنفيذ مشروع التكامل الإقليمي لأنظمة الدفع بالقارة.

وقالت نجلاء نزهي مستشار المحافظ للشئون الإفريقية والمشرف على قطاع البحوث الاقتصادية أن استضافة ورشتي العمل يأتي تنفيذاً لقرار مجلس محافظي جمعية البنوك المركزي الإفريقية خلال اجتماعه الحادي والأربعين الذي عقد بمدينة شرم الشيخ في أغسطس 2018.

ولفتت إلى أنه سيتم عرض التوصيات التي انتهت إليها الورشتان للاعتماد من جانب مجلس محافظيالبنوك المركزية خلال اجتماعهم السنوي القادم والمزمع عقده فيكيجالي – رواندا في أغسطس 2019.

وأوضح المهندس إيهاب نصر وكيل محافظ مساعد لقطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات أن الموضوعات التي تضمنتها ورشتي العمل تمثل أهمية كبرى وأولوية لكافة البنوك المركزية الإفريقية.

وأكد على أن قطاع نظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات بالبنك المركزي المصري يمتلك خبرة كبيرة ومميزة ستساهم بفاعلية في تحقيق التكامل بين نظم الدفع الإقليمية والاستفادة من الخدمات المتنوعة للدفع عبر الهاتف المحمول في إفريقيا.

يذكر أن طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري يرأس جمعية البنوك المركزية الإفريقية للعام 2018 – 2019، وهي مؤسسة تابعة للاتحاد الإفريقي تهدف إلى دعم جهود تحقيق الاستقرار النقدي والمالي في إفريقيا وتشجيع تبادل الخبرات بين البنوك المركزية بالقارة.