المعهد المصرفى المصرى يتوسع أفريقياً عبر التدريب وتبادل الخبرات

نصير: ندعم تطوير العنصر البشرى بالقطاع المصرفى فى أفريقيا

 

قال عبدالعزيز نصير الرئيس التنفيذى للمعهد المصرفى، إن المعهد قدم نماذج متعددة من دعم العنصر البشرى فى القطاع المصرفى داخل القارة الأفريقية من خلال التدريب وتبادل الخبرات.

وكشف عن إطلاق المعهد المصرفى مبادرة C-Africa تحت رعاية البنك المركزى المصرى وبالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية المصرية، ومن خلالها نفذ المعهد مجموعة من البرنامج التدريبية فى العديد من المجالات المصرفية وأحدث المستجدات بالقطاع المالى والمصرفى وزيارات ميدانية لبعض البنوك والبورصة المصرية والأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد لاطلاع المشاركين على منظومة القطاع المصرفى والمالى المصرى للعاملين بالبنوك المركزية والتجارية الافريقية وبعض وزارات المالية والاقتصاد من دول أفريقية مختلفة.

وأضاف أن المعهد، تحت رعاية البنك المركزى المصرى وبالتعاون مع البنك الأفريقى للاستيراد والتصدير، نظم دورات تدريبية تهدف إلى تدريب المشاركين على استخدام المنصة الإلكترونية لتبادل البيانات التعريفية والمعلومات الخاصة بالبنوك والمؤسسات الإفريقية MANSA لخفض تصنيف مخاطر الدول الأفريقية وخفض تكلفة الائتمان ودعم الثقة فى القطاع المالى بالدول الأفريقية.

وتعد المنصة أيضاً وسيلة مهمة لدعم التبادل التجارى بين الدول الأفريقية وجميع دول العالم، وذلك بما تتيحه من معلومات دقيقة ومعتمدة من الجهات الرسمية بالدول الأفريقية عن البنوك والشركات والمؤسسات داخل تلك الدول.

وبلغ عدد المتدربين إجمالاً 2763 مستفيداً من 38 دولة أفريقية ومنها ليبيا، وتونس، والجزائر، والمغرب، وموريتانيا، ومالى، والنيجر، وتشاد، والسودان، وجيبوتى، والصومال، وجنوب السودان، ونيجيريا، وبنين، وتوغو، وغانا، وبوركينا فاسو، وغينيا، وغامبيا، سيراليون، وليبيريا، والجابون، والكونغو، وأوغندا، وكينيا، وتنزانيا، ورواندا، وأنغولا، وبوروندي، وموزمبيق، وملاوي، وزامبيا، وناميبيا، وزيمبابوى وسوازيلند، واتحاد جزر القمر، ومدغشقر، وموريشيوس بإجمالى عدد ساعات تدريبية يصل إلى 13601 ساعة.

وقال نصير: «حقق المعهد خلال العام الماضى العديد من الإنجازات فى القارة الأفريقية؛ حيث نسعى إلى تبادل المعرفة والخبرات عبر القارة عن طريق بناء شبكة قوية من المصرفيين لدفع القطاع المصرفى الأفريقى إلى الأمام، مضيفاً أن المعهد يدعم تطوير العنصر البشرى بالقطاع المصرفى بأفريقيا».

وعلى صعيد تبادل الخبرات استضاف المعهد وفوداً من عدة بنوك مركزية أفريقية وقد تم اطلاع الوفود على التجربة الرائدة للمعهد فى مجال تطوير رأس المال البشرى.

وأشار السيد نصير إلى أن جهود المعهد فى القارة الإفريقية تضم مجموعة من البرامج المتميزة واستشارات فى كل ما يخص القطاع المصرفى للبنوك المركزية والتجارية بالقارة الأفريقية من أجل صقل المهارات الفنية، بناء القدرات، واكتشاف فرص عمل جديدة تحت قيادة نخبة من المتخصصين فى العديد من المجالات ومنها التمويل والعمليات المصرفية، والتطوير المهنى، والحوكمة، والتعليم التنفيذي، والتكنولوجيا المالية وتكنولوجيا المعلومات، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال”.