إيكونوميكس تتوقع خفضا جديدا للفائدة بنحو 1% قبل نهاية 2019

 

تتوقع مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البريطانية للأبحاث، أن البنك المركزي سيقدم على مواصلة سياسة التيسير النقدي ويخفض أسعار الفائدة الأساسية مجددًا بنحو 100 نقطة أساس قبل نهاية العام.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، الخميس الماضي، خفض أسعار الفائدة على الإيداع و الإقراض بنحو 100 نقطة أساس لتصل 13.25% و 14.25%.

وكان البنك المركزي قد خفض أسعار الفائدة الأساسية بنحو 1.5% خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية أغسطس الماضي.

وتراجع المعدل السنوي للتضخم الأساسي المعد من قبل البنك المركزي، في أغسطس الماضي ليسجل أدنى مستوى له منذ ديسمبر 2012، عند 4.9% بدلاً من 5.9% يوليو الماضي.

كما تراجع معدل التضخم العام في الحضر على أساس سنوي خلال أغسطس، ليسجل 7.5% مقابل 8.7% خلال شهر يوليو الماضي.

وقالت في ورقة بحثية حصل “اقتصاد مصر” على نسخة منها، إن استمرار ضعف الضغوط التضخمية يعني أن دورة التيسير النقدي من المرجح أن تكون أعمق مما يتوقع على مدار الاثني عشر إلى الثمانية عشر شهرًا القادمة.

وأضافت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البريطانية للأبحاث: “ربما شعر صناع السياسة بالراحة لخفض أسعار الفائدة في وقت تقوم فيه البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم بتخفيف السياسة أيضًا”.

وذكرت أنها تتوقع ينتهي سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة العام الجاري، عند 12.25%، على أن يتم تخفيضه إلى 10.00% بحلول نهاية عام 2020.

وتتوقع المؤسسة البريطانية، أن ينخفض ​​التضخم أكثر قليلاً وأن يظل منخفضًا خلال الفترة المقبلة بمصر، خاصة وأن ضغوط الأسعار الأساسية ضعيفة وربما لا يزال هناك بعض الركود المتبقي في الاقتصاد.

وترى أن خطر انخفاض قيمة الجنيه خلال الفترة المقبلة يبدو محدودا؛ مع تقلص عجز الحساب الجاري بشكل حاد منذ تخفيض قيمة العملة في عام 2016 وأصبح الآن أقل من 3% من الناتج المحلي الإجمالي.