موظفين البنك الاهلى اليونانى يوضحوا أسباب أزمتهم مع البنك الام

موظفى البنك الاهلى اليونانى :تخارج البنك محليا نتيجة لتهميش المركز الرئيس باليونانى لدور الوحده

نطالب الأنتقال لبنك عوده بكامل المزايا مع تنفيذ الصفقة وليس بعد اتمامها

أصدر موظفى البنك الاهلى اليونانى بيانا اليوم رد فيه على ما تداولته الصحف والمواقع الألكترونية بشأن أزمتهم مع البنك الام فى اليونان و المرتبطة بصفقة بيعة لبنك عودة -مصر.

ونفى الموظفين نيابة عن البنك ان يكون التخارج من مصر أمر مفروض عليهم ، مؤكدين أنه قرارهم بدليل استمرار العمل فى فروع البنك فى انجلترا و مقدونيا و مالطا بالتالى فموضوع التخارج من الاستثمارات الخارجيه كان وفقا لمفاوضات و اختيارات البنك الاهلى اليونانى الذى قرر الخروج من مصر بدلا من دول اخرى نظرا للتهميش الواضح لدور فرع مصر من قبل المركز الرئيسى باليونان .

وأشار البيان إلى ان البنك يزاول نشاطه فى مصر من خلال فرع لبنك اجنبى و ليس من خلال شخصيه اعتباريه و قانونيه مستقله, وبالتالى فأن الحديث عن خسائر فرع مصر من اجل الالتفاف على حقوق الموظفين و التهديد باللجوء الى ماده 201 الخاصه بتقليص الأعمال .

وكذلك نفى البيان أن يكون قرار الغلق تم أتخاذه لأسباب اقتصاديه، حيث ان المركز الرئيسى يتعهد للبنك المركزى بتحمل اى خسائر او التزامات لفرعه فى مصر وفقا للماده 6 فقره 4 من اللائحه التنفذيه لقانون 88 ، و التى تلزم المراكز الرئيسية لفروع البنوك الاجنبيه بتعويض خسائر الاعمال السنويه و هو الأمر الذي لم يحدث منذ 2013 .

و حقق المركز الرئيسى للبنك ارباح صافيه بعد الضرائب قدرت ب 251 مليون يورو خلال النصف الاول من 2019 ( اى حوالى 4,6 مليار جنيه)

وبرر البنك تباطؤ أعمال فرع مصر بعدم توفر دعم المركز الرئيسى باليونان لفرع مصر بأداراته المختلفة التنفيذية منها و كذا الأدارات الرقابية و أدارته الأقليمية بمصر و هو الأمر الذى يتضح جليا لجميع الجهات الرقابية و مراجعى حسابات البنك و من المراسلات المتبادلة بين الأدارات المختلفة بفرع مصر و المقابلة لها بالمركز الرئيسي باليونان .

واستبعد الموظفين ان يكون هناك اى تخوفات او قلق لديهم بشان تقييم بنك عوده لهم بعد عملية البيع ولكن الخلاف على أحقيه بنك عوده فى أجراء عمليه التقييم ، ولكن الخلاف يأتى من الالتفاف و مخالفه بنود خطه التخارج المقدمه للبنك المركزى التى تنص على نقل من يرغب من الموظفين بكامل مرتباتهم و درجاتهم الوظيفية و مزاياهم مع الصفقه و ليس بعد اتمام الصفقه .