الودائع بالعملة المحلية تتجاهل خفض الفائدة وترتفع بنحو 15.6% فى تسعة أشهر

المركزى:تراجع نمو إجمالى مدخرات البنوك إلى 7.9% نتيجة لفروق سعر الصرف

رغم خفض الفائدة المتكرر منذ بداية العام الحالى تسارعت وتيرة نمو إجمالى الودائع بالعملة المحلية بدعم من مدخرات الأفراد التى تمثل الحصة الأكبر من المدخرات فى البنوك
وارتفعت ودائع العملاء بخلاف الحكومة لدى القطاع المصرفي 7.9% خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي لتسجل 3.086 تريليون جنيه مقابل نمو وصل 11.09% خلال نفس الفترة العام الماضى العام الماضي.
ورغم خفض الفائدة 3.5% خلال تلك الفترة، نمت ودائع القطاع غير الحكومى بالعملة المحلية 15.6% خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي لتصل إلى 2.82 تريليون جنيه نهاية سبتمبر الماضي، مقابل نمو 12.4% خلال الفترة نفسها من 2018، حيث سجلت الودائع 2.4 تريليون جنيه مقابل 2.115 تريليون جنيه في ديسمبر 2017.
وخلال الشهور التسعة الأولى من العام، زادت ودائع الأفراد بالعملة المحلية نحو 352 مليار جنيه لتسجل 2.367 تريليون جنيه في الوقت الذي زادت فيه ودائع القطاع الخاص نحو 31 مليار جنيه لتبلغ 395 مليار جنيه.
في الوقت نفسه، أدى فروق ترجمة العملات إلى انكماش الودائع غير الحكومية بالعملة الأجنبية 7.6% لتسجل 686.4 مليار جنيه مقابل 743.5 مليارجنيه في ديسمبر، وذلك نتيجة انخفاض ودائع الأفراد بالعملة الأجنبية 34.5 مليار جنيه، وودائع القطاع الخاص نحو 20 مليار جنيه.
وفقد الدولار نحو 9.6% من قيمته أمام الجنيه خلال تلك الفترة ليصل إلى 16.26 جنيه مقابل 17.92 جنيه بنهاية ديسمبر الماضي.
وكشف مسح أجراه موقع “البنوك” على القوائم المالية للبنوك انكماش الودائع لدى بنكى الأهلى المتحد وكريدي أجريكول، وتباطوء النمو لدى 11 بنكًأ، في حين نجحت 3 بنوك في تسريع وتيرة نمو مدخرات العملاء لديها وهم بنوك قناة السويس، وتنمية الصادرات والتعمير والإسكان.
وتصدر بنك تنمية الصادرات قائمة البنوك الأسرع نموًا لتصل إلى 42.2 مليار جنيه بنهاية سبتمبر مقابل 34.7 مليار جنيه في ديسمبر، وذلك نتيجة زيادة الودائع تحت الطلب إلى 18.9مليار جنيه مقابل 13.8 مليار جنيه، والودائع لأجل وباخطار16.1 مليار جنيه مقابل 14.56 مليار جنيه.
وحل بنك أبوظبي الإسلامي ثانيًا بمعدل نمو 19.9% بعد وصول مدخرات العملاء لديه إلى 47.8 مليار جنيه مقابل 39.8 مليار جنيه في ديسمبر، بدعم من ارتفاع الودائع بالعملة المحلية نحو 10 مليارات جنيه لتصل إلى 40.6 مليار جنيه مقابل 30.6 مليار جنيه.
وركز البنك على المدخرات ذات العائد المتغير في جذب عملاؤها فارتفعت أرصدتها إلى 19.7 مليار جنيه في سبتمبر الماضي مقابل 13.8 مليار جنيه خلال العام الماضي، وكذلك كان نصيب منتج الودائع تحت الطلب الأوفر في الزيادة وارتفع الأرصدة إلى 14.1 مليار جنيه مقابل 9.9 مليار جنيه، يليها الودائع لأجل وباخطار لتصل إلى 13.2 مليار جنيه مقابل 11.6 مليار جنيه في ديسمبر 2018.
وجاء البنك الأهلى الكويتي في المركز الثالث، بمعدل نمو 18.2% وزادت الودائع لديه لتصل 28.4 مليار جنيه مقابل 24 مليار جنيه في ديسمبر، حظت الودائع لأجل وباخطار باقبال العملاء فزادت أرصدتها بأسرع وتيرة لتسجل 11.3 مليار جنيه مقابل 9.6مليار جنيه بنهاية العام الماضي، يليها الودائع تحت الطلب التى زادت إلى 10.8 مليارجنيه مقابل 8.4 مليار جنيه.
كما أن الودائع بالعملة المحلية كان لها النصيب الأوفر في الزيادة فارتفعت إلى 23.9 مليار جنيه مقابل 18.6 مليار جنيه، لتعوض تراجع الودائع بالعملة الأجنبية بعد انخفاضها 900 مليون جنيه لتصل غلى 4.4 مليار جنيه مقابل 5.39 مليار جنيه.
وحل بنك البركة-مصر في المركز الرابع بعدما وصل بأرصدة الودائع لديه إلى 63.1 مليار جنيه مقابل 54.5 مليار جنيه، بنمو 15.7%، بدعم من ارتفاع الودائع بالعملة المحلية 9.9 مليارجنيه لتسجل 52.4 مليار جنيه مقابل 42.5 مليار جنيه في ديسمبر الماضي، لتعوض انخفاض الودائع بالعملة الاجنبية إلى 1.2 مليار جنيه لتسجل 10.7 مليار جنيه مقابل 11.9 مليار جنيه في ديسمبر.
واستطاع البنك جذب 3.9 مليار جنيه أرصدة لمنتجات شهادات الايداع والادخار لتصل إلى 18.8 مليار جنيه مقابل 14.9 مليار جنيه، وكذلك نحو 4.1 مليار جنيه للودائع لأجل وباخطار.
وقال عاكف المغربي، نائب رئيس بنك مصر، إن ودائع البنك تخطت 760.3 مليار جنيه بنهاية سبتمبر الماضي، وإن قاعدة عملاء البنك تخطت 8.8 مليون عميل.
أضاف أن البنك يقدم مجموعة من المنتجات ذات العوائد المتنوعة التى روعى في تصميمها احتياجات العملاء المختلفة، مستبعدًا تأثر الودائع بالعملة المحلية بخفض الفائدة.
وقال يحي أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى، إن محفظة الودائع تخطت 1.3 تريليون جنيه بنهاية أكتوبر الماضي، يسيطر الأفراد على السواد الأعظم منها.
أضاف أن البنك يسعى لتعميق دوره في الوساطة المالية عبر الاستمرار فى جذب مدخرات العملاء، لاستثمارها فى تمويل المشروعات مشيرًا إلى أن القروض والتسهيلات تخطت 500 مليار جنيه.
وقال حمدي عزام نائب رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الصناعية، إن ودائع البنك سجلت 19.3 مليار جنيه بنهاية أكتوبر مقابل 18.9 مليار جنيه بنهاية 2018.
أوضح أن فرق ترجمة سعر الصرف حد من معدلات نمو محفظة الودائع والقروض بالعملة الأجنبية علىمستوى القطاع المصرفي، مستبعدًا تأثر الودائع بالعملة المحلية بعد خفض الجنيه.
ونوه أن النبك قرر خفض الفائدة 1% على الشهادة الثلاثية ذات العائد الثابت و1.5% على بعض الودائع الأخرى.