مؤسسة التمويل الإفريقية تصدر سندات بـ 200 مليون فرنك سويسرى

نجحت مؤسسة التمويل الإفريقية “AFC”، والتي تعمل في مجال توفير حلول البنية التحتية الاستثمارية، فى إصدار سندات للمستثمرين من خارج الولايات المتحدة،بقيمة 200 مليون فرنك سويسري تستحق في ديسمبر 2023.

ووفقًا لبيان، فإنه تم إصدار السند بالقيمة الإسمية لمدة أربع سنوات، ويحمل قسيمة سنوية بقيمة 0.5225 التي تعتبر أدنى قسيمة على الإطلاق لمُصدر إفريقي في سوق الفرنك السويسري، وقام كل من بنك كريدي سويس ورينسانس كابيتال بدور المديرين الرئيسيين والمحاسبين.

أضاف البيان أنه تم تحديد سعر المعاملة داخل منحنى السندات الأوروبية الحالي للمؤسسة بالدولار الأمريكي، أي أقل من سندات الفرنك السويسري القائمة حالياً، والتي تستحق في 27 ديسمبر 2019.

وسبق الاصدار الجديد حملة ترويجية في سويسرا وأماكن أخرى من قارة أوروبا، وقد تلقت مؤسسة التمويل الإفريقية اهتماماً من قِبَل المستثمرين من العديد من المؤسسات العالمية، بما في ذلك البنوك الخاصة ومديري الأصول، مما أدى إلى مضاعفة تغطية الاكتتاب بمقدار ثلاث مرات.

وستسمح هذه الصفقة للمؤسسة التمويل الإفريقية بمزيد من تنويع محفظة ديونها وتأمين التمويل لمشروعات البنية التحتية التحويلية في جميع أنحاء القارة الإفريقية

ويعد هذا الإصدار السند الثاني للفرنك السويسري من قبل مؤسسة التمويل الإفريقية وقد صنفته “موديز لخدمات المستثمرين “Moody’s Investor Services” A3، وذلك تماشياً مع التصنيف الإجمالي للمؤسسة التمويل الإفريقية كجهة مصدرة سيتم إدراجها في البورصة السويسرية.

وقال سمايالا زوبيرو، الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الإفريقية إن الاستجابة لإصدار سندات الفرنك السويسري الثاني كانت إيجابية للغاية، فقد فاقت طلبات الشراء ثلاث أضعاف ما قبل، والواقع أن الإقبال الشديد على سندات مؤسسة التمويل الإفريقية للاستثمار تشهد أيضاً على ثقة المستثمرين في تاريخ المؤسسة الائتماني، وإستراتيجية مشاركة المستثمرين الكلية، وهو ما يدعم تفويض المؤسسة بتطوير وتمويل مشاريع البنية التحتية ستطلق العنان لإمكانات القارة.

وأضاف زوبيرو، إن هذه القسيمة غير المسبوقة تجسد الواقع الحالي للعائدات السلبية في أوروبا، ويتعين على المستثمرين أن ينظروا إلى ما هو أبعد من ذلك لكي يجدوا فرصاً استثمارية آمنة ولكنها جذابة.

ومن جانبه، قال بانجي فينيتولا، المدير الأول وأمين صندوق مؤسسة التمويل الإفريقية أن قسيمة سنوية بقيمة 0.5225٪ أقل بكثير من سندات الفرنك السويسري بالقيمة الاسمية لدى المؤسسة والتي كانت مع قسيمة سنوية قدرها 0.85 ٪، وهذه علامة فارقة لمؤسسة التمويل الإفريقية وإفريقيا ومؤسسات التمويل متعددة الجنسيات.
أضاف أن هذا السند الجديد سيوفر السيولة لإعادة تمويل سندات المؤسسة ذات الفرنك السويسري المستحقة وتمويل نمو الميزانية العمومية، لاسيما وأن المؤسسة تطلع إلى تعميق علاقتها مع المستثمرين السويسريين والتفاعل في كثير من الأحيان في هذا السوق.