البنك الزراعى يستهدف إصدار 3 ملايين بطاقة “الفلاح”

أعلن السيد القصير رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري عن أن البنك يستهدف إصدار 3 ملايين بطاقة إئتمان ” الفلاح ” خلال الفترة المقبلة وذلك بهدف مساعدة الفلاحين والمزارعين في مختلف أنحاء مصر على الحصول على الخدمات المالية المصرفية وتحقيق الشمول المالي في القطاع الزراعي.

وقال القصير في تصريحات له /خلال جلسة نقاشية على هامش مشاركته في معرض كايرو أي سي تي / إن البنك وبالتنسيق مع البنك المركزى المصرى أصدر بالفعل ما يقرب من 100 ألف كارت فلاح فى محافظتى بورسعيد والغربية، ويستهدف حاليا تعميم تعميم تجربة الكارت بجميع المحافظات.

وأضاف أن البنك يسعى حاليا لتحويل كارت الحيازة الزراعية الذى تم توزيعه على الفلاحين بدل الحيازة الورقية ليتم استخدامها في الخدمات المالية المصرفية الرقمية، مشيرا إلى أن البنك نجح في توزيع أكثر من 750 ألف كارت ميزة لتسهيل الخدمات والدفع الإلكتروني على الفلاحين في مختلف أنحاء الجمهورية.

يذكر ان تجربة ” كارت الفلاح” للحيازة الإلكترونية تم تفعيلها بمحافظتى الغربية وبورسعيد، كخطوة أولى تطبيقا للقرار الوزارى رقم 926 لسنة 2019، بوقف العمل ببطاقات الحيازة الورقية، لضبط منظومة الخدمات وتقديم الدعم الفنى للفلاح الذى يستحق الدعم، وسهولة الحصول على الحصص التى تقررها الدولة لهم من مستلزمات الانتاج المختلفة.

وأوضح السيد القصير رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي إن توزيع الكروت أوالبطاقات الممغنطة ” كارت الفلاح “، يتم من خلال فروع البنك الزراعى المصرى بمحافظتى الغربية وبورسعيد ولا يحتاج سوى بطاقة الرقم القومى .

وحول القروض التي منحها البنك للمزراعين.. أشار القصير إلى أن محفظة القروض التى قدمها البنك للفلاحين وصغار المزارعين بلغت حتى الأن 1 مليار جنيه ، ما يجعل البنك يحتل المرتبة الثانية كأكبر بنك مقرض للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى إطار مبادرة البنك المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ونوه بأن البنك يقدم خدمات مالية ومصرفية تعتمد على تكنولوجيا المعلومات وفى اطار خطة الشمول المالي منها محفظة البنك الإليكترونية، كما أن البنك يسعى لإطلاق منصة للخدمات الزراعية لسهولة التواصل بين المنتجين والأسواق المستهلكة.

من جانبه.. قال ابراهيم سرحان رئيس شركة إي فاينانس خلال الجلسة النقاشية إن إصدار البنك الزراعي المصري لبطاقة ” كارت الفلاح” تعتبر إضافة قوية لما يقوم به البنك الزراعي من جهود، في إطار سياسة التحول الرقمي التي تتبناها الدولة.

وأضاف أن الخطوات الفعالة التي يقوم بها البنك الزراعي نحو التحول الرقمي تؤثر بشكل إيجابي على الوصول تطبيق إستراتيجية الشمول المالي لشريحة كبيرة من المجتمع هي شريحة الفلاحين والمزارعين حيث كان يصعب استهدافها والوصول إليها في السابق وتحويلها من القطاع غير الرسمي للقطاع الرسمي، وهو ما نجح فيه البنك الزراعي مما ينعكس إيجابيا على الاقتصاد القومي للدولة وانخفاض معدلات البطالة.