الأهلى المصرى يفتتح مركزا لخدمات تطوير الأعمال بأسيوط

افتتح البنك الأهلي المصري، مركزا جديدا لخدمات تطوير الأعمال بمحافظة أسيوط، لدعم المشروعات الناشئة والصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال وتزويدهم بالخدمات غير المالية التي تمكنهم من الحصول على الدعم الفني والإداري، وكذلك تقديم الاستشارات اللازمة لبدء ونمو أعمالهم وتطوير أفكارهم، ضمن مبادرة رواد النيل.

حضر الافتتاح نبيل الطيبي، سكرتير أول محافظة أسيوط، وممدوح عافية، رئيس مجموعة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وأحمد سلطان، رئيس منطقة فروع الوجه القبلي، والدكتور شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط، والدكتورة فاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، وممثلين من مختلف جمعيات رجال الأعمال والغرفة التجارية بأسيوط.

وأكد ممدوح عافية، أن افتتاح البنك الأهلي لمركز خدمات تطوير الأعمال بقلب صعيد مصر بمحافظة أسيوط يهدف إلى دعم مبادرة رواد النيل التي تتكامل مع مبادرات وتوجهات البنك المركزي المصري في إطار رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 من خلال تدعيم النشاط الابتكاري وإطلاق الطاقات الكامنة لدي الشباب وترسيخ مفهوم ريادة الأعمال واحتضان الشركات الناشئة.

وأضاف أن البنك الأهلي المصري يسعي لتوجيه كافة إمكاناته الفنية والتكنولوجية وموارده البشرية لتقديم الدعم الفني والإداري والمادي لرواد الأعمال في المجالات التي تناسب احتياجات السوق المصري، من خلال إتاحة كافة الخدمات المصرفية غير المالية التي تهيء عوامل النجاح لأي مشروع سواء في بدايته أو لإجراء أية توسعات للمشروعات القائمة بالفعل.

وتابع عافية: “من تلك الخدمات تقديم فكرة مشروع جديد والتوجيه نحو إجراءات الحصول على تراخيص ممارسة النشاط مع إتاحة خدمات دراسة الجدوى والتحليل والتقييم المالي، وخدمات نشر المعرفة والتدريب وبناء القدرات وورش العمل بما يناسب تنوع واحتياجات السوق المصري”.

وقال عافية، إن البنك يراعي في هذه الخدمات أهم الأنشطة التي يتميز بها الصعيد المصري، حيث يقدم تلك الخدمات مجموعة من أفضل الكوادر من العاملين بالبنك، والذين تم إلحاقهم بعدد من البرامج التدريبية المتخصصة والمكثفة في هذا المجال.

وأشاد المهندس نبيل الطيبي، بمركز خدمات رواد الأعمال الجديد مشيرا إلى أنه أحد المراكز التي تساعد في تحقيق العملية التنموية داخل المحافظة من خلال تقديمه الكثير من التسهيلات وتوفيره الأدوات والإمكانيات لدعم الشباب وتبنى أفكارهم وابتكاراتهم ومشروعاتهم الصناعية والتنموية على نحو واسع المدى وغير مسبوق، نستطيع من خلاله تحقيق رؤية مصر في التنمية المستدامة 2030.

وأكد الدكتور شحاتة غريب، أن جامعة أسيوط حريصة على توسيع قاعدة الشراكة مع مختلف المؤسسات التنموية والاقتصادية، وتسخير ما تملكه من إمكانيات علمية وبشرية في خدمة المجتمع وتنميته وفتح قنوات اتصال مباشر مع المؤسسات الاقتصادية وقطاع البنوك، وذلك لدعم ريادة الأعمال في إطار مساعي الجامعة الهادفة إلى الانتقال إلى مصاف الجيل الثالث وتوفير كل الأدوات والإمكانيات المتاحة لخدمة طلابها وخريجيها من مختلف التخصصات العلمية.

ويعد مركز خدمات تطوير الأعمال بأسيوط المركز الثالث الذي يفتتحه البنك الأهلي المصري حيث سبق له افتتاح مركزي جامعة النيل والعاشر من رمضان.