بنك التنمية الأفريقي يقدم 976 ألف يورو لمشروع دعم السوق المالية الموحدة في وسط أفريقيا

وقع محافظ بنك دول وسط إفريقيا عباس محمد تولي ، ومدير مجموعة بنك التنمية الأفريقي (AfDB) في الكاميرون سولومان كوني اتفاقية بمنحة قيمتها حوالي 976 ألف يورو لدعم بدء السوق المالية الموحدة وسط إفريقيا (مشروع AMFUAC).

وذكر بيان للبنك الأفريقي للتنمية أن التوقيع جرى على هامش الدورة العاشرة لأعمال اللجنة التوجيهية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي والنقدي للمجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا.

وأشار البنك في بيانه – إلى أن الهدف العام لمشروع AMFUAC هو دعم استراتيجيات الوصول إلى الموارد المحلية لتلبية الاحتياجات المالية لدول المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا في عملية التحول الهيكلي وتنويع اقتصاداتها. وستتمحور هيكلة البرنامج حول ثلاثة مكونات أبرزها: تفعيل السوق المالية الموحدة ، وتعبئة المدخرات المحلية وتعزيز رأس المال البشري في أدوات سوق الأوراق المالية.

ويتوافق هذا الدعم مع الإطار الاستراتيجي للبنك للتكامل الإقليمي للفترة 2018-2025، وخاصة في الجزء الثالث الخاص بالتكامل المالي والهدف منه هو مساعدة المؤسسات المالية على أن تصبح جهات فاعلة إقليمية وتطوير نظام مالي إقليمي يهدف إلى تعبئة المزيد من المدخرات المحلية لتلبية احتياجات القطاع الإنتاجي، والتي تتماشى أيضًا مع وثيقة استراتيجية التكامل الإقليمي لوسط إفريقيا (DSIR-AC) للفترة 2019-2025.

وسيُستكمل هذا العمل بمشاركة من شركاء تقنيين وماليين آخرين ، ولا سيما صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.
أ

قيم الحفل بحضور دانييل أونا أوندو رئيس لجنة المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا، وناجوم ياماسوم رئيس لجنة الإشراف على الأسواق المالية في وسط أفريقيا ؛ وجان كلود نغوا ، المدير الإداري لبورصة أفريقيا الوسطى للأوراق المالية.

وكجزء من عملية التكامل الإقليمي لبلدان الجماعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا ، كان رؤساء دول المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا الذين اجتمعوا في جلسة استثنائية قد قرروا في 31 أكتوبر 2017 في نجامينا، ضمن عدة قرارات أخرى، دمج بورصتي دوالا وليبرفيل ، وهما بورصة دوالا (DSX) وبورصة وسط إفريقيا (BVMAC) في بورصة إقليمية واحدة ، هي بورصة وسط أفريقيا، ومقرها في دوالا. ويتم تمويل هذه الاتفاقية من خلال موارد من صندوق المساعدة الفنية للبلدان المتوسطة الدخل.