الاهلى كابيتال تتولى ملف تدشين شركة متخصصة فى التمويل متناهى الصغر

أبو الفتوح : 570 مليون جنيه إجمالى قروض الشركات بالبنك بنهاية ديسمبر الماضى

قال  يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري،أن البنك يسعى لخلق بنك استثمار متكامل قادر على الاستحواذ على حصة مؤثرة من سوق الخدمات المالية غير المصرفية بما يتماشى مع مكانة وحجم البنك الأهلي المصري في القطاع المصرفي.

واشار أبو الفتوح إلى أن استحواذ شركة الأهلي كابيتال الذراع الاستثمارية للبنك، على فاروس للسمسرة واقترابها من إتمام عملية الاستحواذ على شركتي فاروس للترويج وتغطية الاكتتاب وفاروس لتكوين وإدارة محافظ الأوراق المالية وصناديق الاستثمار وكذلك صندوق فاروس الأول، خطوة في تحقيق استهدافات البنك.

وقال أبو الفتوح، في تصريحات على هامش مؤتمر صحفي عقد يوم الخميس الماضي بمناسبة تجديد رعاية البنك للاتحاد المصري للتجديف للعام 2020، إن استراتيجية البنك الأهلي تضع التوسع في مجال الخدمات المالية غير المصرفية هدفًا رئيسيًّا ضمن بنود الخطة خلال الفترة المقبلة عبر ذراعه الاستثمارية الأهلي كابيتال، وإن ذلك كان دافعًا أساسيًّا وراء استحواذ الأخيرة على شركة فاروس للسمسرة وما سيتبعه من الاستحواذ على ذراعي الترويج وتغطية الاكتتاب وتكوين وإدارة المحافظ المالية.

قال أبو الفتوح  إن شركة الأهلي كابيتال تتولى ملف تأسيس شركة متخصصة في تمويل المشروعات متناهية الصغر، وتعمل عليه حاليًا بالتوازي مع التوسعات في عدد من الأنشطة الأخرى للتحول لكيان استثماري متكامل.

وعن خطط البنك لضخ استثمارات في قطاعي الصحة والتعليم عبر أذرعه الاستثمارية، أكد أبو الفتوح، أن هذين القطاعين يمثلان أهمية خاصة لدى البنك الأهلي أكبر البنوك الوطنية المملوكة للدولة، كاشفًا عن ضخ استثمارات تقدر بنحو 100 مليون جنيه عبر ذراعه الأهلي ميديكال المتخصصة في مجال الخدمات الطبية، لعمليات تطوير أول مستشفى متكامل مملوك للبنك للأهلي، لافتًا إلى أنه جارٍ الاستعداد حاليًا لإعادة افتتاح مستشفى المقطم التخصصي المملوك بالكامل لشركة الأهلي للخدمات الطبية بعد إعادة تطويره بشكل شامل، ومن المقرر افتتاحها خلال الفترة القليلة المقبلة.

وتابع: «تمتلك الشركة نحو 3 مراكز طبية، ونسعى للتوسع بصورة أكبر خلال المرحلة المقبلة في تدشين المراكز الطبية والمستشفيات، كما قام البنك الأهلي بتأسيس صندوق استثمار برأسمال 100 مليون دولار عبر شركة الأهلي المصري بالمركز المالي بدبي NBE DIFC بالشراكة مع إحدى المجموعات الإماراتية الوطنية، للاستثمار بقطاع الرعاية الصحية في مصر والذي يهدف لتشغيل وإدارة الأصول والمستشفيات التي سيتملكها الصندوق».

كان البنك الأهلي المصري، قد أعلن في أبريل الماضي، عن توقيع اتفاقية عبر ذراعه بالمركز المالي بدبي، لعقود شراكة مع مجموعة إم بي إف الوطنية الإماراتية، لتأسيس صندوق استثماري للرعاية الصحية بقيمة 100 مليون دولار، وتنص اتفاقية الشراكة على تقديم البنك الأهلي المصري 20 مليون دولار، وتولي مهمة جمع استثمارات بما يعادل 50 مليون دولار من خلال جذب مجموعة من المستثمرين المتخصصين في الرعاية الصحية، بينما تساهم مجموعة إم بي إف كمساهم رئيسي بحصة 30 مليون دولار.

أما عن قطاع التعليم، أكد أبو الفتوح، أن البنك قام بتدبير عدة صفقات تمويلية ضخمة لعدد من الجامعات التي تم تأسيسها مؤخرًا، أما جزئية ضخ استثمارات مباشرة في القطاع فمن المحتمل إدراجه على خطط توسع الأهلي كابيتال، والتي متلك خطة طموحة للتوسع في مجال الاستثمار المباشر.

كانت شركة الأهلي كابيتال الذراع الاستثمارية للبنك الأهلي في مجال بنوك الاستثمار، عقدت واحدة من أكبر صفقاتها الاستثمارية مع مجموعة جمال الغرير، ومجموعة موربان الإماراتية، بهدف استصلاح 180 ألف فدان، وإقامة أكبر مصنع لإنتاج السكر الأبيض من البنجر بغرب المنيا، بتكلفة استثمارية مليار دولار، وتبلغ نسبة الاستثمار الخارجي من دولة الإمارات إلى 70% من رأسمال المشروع البالغ 5.4 مليار جنيه مصري، بينما تساهم شركة الأهلي كابيتال القابضة المصرية بنسبة 30%.

وأعلن البنك الأهلي، الإثنين الماضي، أن ذراعه الاستثمارية الأهلي كابيتال، وقعت عقد استحواذ على شركة فاروس لتداول الأوراق المالية، وذلك ضمن خطته للتوسع في الخدمات المالية غير المصرفية، ووقع العقد كل من كريم سعادة العضو المنتدب لشركة الأهلي كابيتال القابضة، وعلوي تيمور رئيس مجلس الإدارة لشركة فاروس لتداول الأوراق المالية ورئيس المجلس والعضو المنتدب لشركة فاروس القابضة المالك الرئيسي.

وحول إعادة هيكلة الشركة العربية للصلب المخصوص – أركو ستيل، قال أبو الفتوح، إن البنك انتهى من المرحلة الأولى الخاصة بمبادلة جزء من المديونية بحصة في رأسمال ليرفع نصيبه إلى 51%، وبدأ في المرحلة الثانية عبر ضخ تمويل في رأس المال العامل للشركة، كما يتم العمل الآن على تغيير هيكل الميزانية الخاص بالشركة.

وأشار نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، إلى أن إجمالي حجم التدفقات النقدية الدولارية الواردة لمصرفه بلغت نحو 68 مليار دولار منذ تحرير سعر صرف الجنيه وحتى الآن، تم توجيهها بالكامل لتمويل العمليات التجارية.

وعلى صعيد مجال الائتمان ومنح التمويل، قال أبو الفتوح، إن محفظة تمويل الشركات بالبنك الأهلي ارتفعت إلى نحو 570 مليار جنيه، بنهاية ديسمبر 2019، حيث يمتلك البنك أكبر محفظة ائتمان لتمويل الشركات في السوق المصرفية المصرية.

و أشار إلى أن محفظة التجزئة المصرفية ارتفعت إلى نحو 90 مليار جنيه بنهاية عام 2019، مؤكدًا أن البنك الأهلي يولي اهتمامًا كبيرًا بمجال قروض الأفراد، ويستهدف التوسع فيها خلال العام المقبل عبر المشاركة في في مبادرة البنك المركزي للتمويل العقاري والتوسع في منح القروض الشخصية.

وأضاف أبو الفتوح، أن مصرفه يرى فرصًا كبيرة لتحقيق معدلات نمو جيدة في نشاط التجزئة المصرفية، بدعم من قرار البنك المركزي بتعديل نسبة القروض الممنوحة للأفراد لأغراض استهلاكية عن طريق زيادة نسبة إجمالي أقساط القروض والتي تتضمن القروض الشخصية والبطاقات الائتمانية والقروض بغرض شراء سيارات للاستخدام الشخصي، ليصبح حدها الأقصى 50 % بدلًا من 35 % من مجموع الدخل الشهري للعميل.

وسجلت محفظة قروض التجزئة المصرفية بالبنك الأهلي 73 مليار جنيه بنهاية يونيو2019، بنمو قدره 59% مقارنة بالعام المالي السابق له، بحسب بيان صادر عن البنك حول مؤشرات أداء العام 2018/2019، مما يعني أن البنك نجح في زيادة الرصيد القائم للمحفظة بنحو 18 مليار جنيه في غضون 6 أشهر فقط.

وقال أبو الفتوح، إلى وصول إجمالي الودائع بالبنك الأهلي المصري إلى نحو 1.3 تريليون جنيه، بنهاية النصف الأول من العام المالي الجاري الماضى، لافتًا إلى أنها حققت نموًّا ملحوظًا بمعدلات جيدة.

يشار إلى أن حجم الودائع بالبنك الأهلي المصري، أكبر بنك بالبلاد، بلغ نحو 1.186 تريليون جنيه بنهاية يونيو 2019، أي أنها ارتفعت بنحو 114 مليار جنيه خلال الستة أشهر الأولى من العام المالي الحالي 2019/2020.

وأكد أبو الفتوح، أن مصرفه يولى اهتمامًا خاصًّا بتمويل قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وخاصة الأنشطة الصناعية والخدمية منها، مشيرًا إلى حجم المحفظة بلغ نحو 59 مليار جنيه بنهاية ديسمبر الماضي.

فيما أكد نائب رئيس البنك الأهلي، أنه جارٍ تدقيق بيانات صافي ربح الفترة من يوليو إلى ديسمبر 2019، وسيتم الإعلان عنها عندما يتم تدقيقها واعتمادها، لافتًا إلى مصرفه حقق في ذات الفترة من العام المالي السابق نحو 9 مليارات جنيه، ويأمل في أن يتجاوز ربح النصف الأول من العام المالي الحالي هذا الرقم.

وقال أبو الفتوح، إن مصرفه يعكف على ترتيب عدة صفقات تمويلية لصالح عدد من القطاعات الاقتصادية الهامة سواء بشكل منفرد أو في صورة قروض مشتركة، لافتًا إلى أن البنك نجح في زيادة محفظة ائتمان الشركات إلى نحو 570 مليار جنيه، ويسعى لتحقيق معدلات نمو جيدة خلال الفترة المتبقية من العام الجاري، وبدعم من القروض الجاري ترتيبها في الوقت الحالي.

كانت جريدة حابي قد نشرت في عددها الصادر الأحد قبل الماضي، عن قيام تحالف 5 بنوك بقيادة البنك الأهلي المصري، بتريب تمويل بقيمة 1.042 مليار جنيه لصالح الجامعة الأوربية بالعاصمة الإدارة الجديدة، لتمويل جزء من التكلفة الاستثمارية للمشروع المقدرة بنحو 1.5 مليار جنيه، ويشارك في التحالف كل من البنك المصري لتنمية الصادرات والمصري الخليجي والتنمية الصناعية وSAIB.

وأكد أبو الفتوح، أن البنك الأهلي يركز في الوقت الحالي بصورة كبيرة على كيفية ضخ تمويلات للعملاء من الشركات الصناعية ضمن مبادرة البنك المركزي المصري لدعم الصناعة والتي رصد لها المركزي نحو 100 مليار جنيه، يسعى البنك الأهلي للاستحواذ على القدر الأكبر منها، مشيرًا إلى أن البنك بدأ يتلقى بالفعل طلبات تمويل ضمن المبادرة وبدأ في منح تمويلات للمصانع.

وأوضح أبو الفتوح، أن البنك الأهلي فتح مخاطبات مع جميع عملائه من الشركات العاملة بمجال التصنيع للتعرف على احتياجاتهم التمويلية التي يمكن تلبيتها من خلال مبادرة المركزي بسعر فائدة 10% متناقص، في حال ينطبق عليهم الشروط المحددة من قبل البنك المركزي.

وعن مبادرة المتعثرين، أكد نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن مصرفه بدأ في عقد سلسلة اجتماعات مع جميع عملائه من الشركات المتعثرة التي يمكن لها الاستفادة من مبادرة البنك المركزي الأخيرة، أو تلك التي على وشك التعثر، لمساعدتها والتوصل لحلول قبل تأزم الوضع، لافتًا إلى أن البنك الأهلي يتبع هذه السياسة منذ سنوات طويلة مع عملائه.

وقال إن إجمالي محفظة الديون المتعثرة بالبنك تبلغ نحو 10 مليارات جنيه، وتمثل نسبة أقل من 1.5% إلى إجمالي محفظة الائتمان، بينما أشار إلى أن البنك أجرى تسوية لمديونية متعثرة بقيمة 50 مليون جنيه في قطاع السياحة قبل نحو 3 أسابيع.

وتابع أبو الفتوح: «قطاع السياحة بدأ يتحرك بشكل جيد جدًّا في الفترة الأخيرة، وهناك عملاء يأتون للبنك الأهلي لإتمام تسويات خاصة بمديونياتهم إما عن طريق بيع أصولهم واستحواذ إحدى الشركات عليهم أو لسداد وجدولة المديونية، نرى تحسنًا ملموسًا في القطاع الذي بدأ يسترد عافيته بشكل واضح».

وكشف أبو الفتوح، عن قيام البنك الأهلي المصري بضخ نحو 1.8 مليار جنيه لصالح 20 فندقًا ضمن مبادرة البنك المركزي لإحلال وتجديد الفنادق، ويسعى لضخ المزيد خلال الفترة القادمة، في ضوء عودة انتعاش نشاط قطاع السياحة بمصر.