“التعاون الدولى”ترتب لأستضافة وفد من التنفيذين بالبنك الدولى لمصر

ترتب وزارة التعاون الدولي زيارة لوفد رفيع المستوى من المديرين التنفيذيين للبنك الدولي إلى مصر خلال شهر يناير الجارى، وذلك بالتنسيق مع مكتب البنك في القاهرة، والمدير التنفيذي لمصر لدى البنك الدولي فى واشنطن، وتعد هذه الزيارة الأولي لمثل هذا الوفد إلى مصر منذ عام 2014.

وسيتضمن برنامج زيارة الوفد، عدة لقاءات مع ‎الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ووزراء من المجموعة الاقتصادية، وذلك لبحث أولويات برنامج الاصلاح الاقتصادى للحكومة المصرية خلال المرحلة المقبلة، والاصلاحات الهيكلية والتشريعية التى ستقوم بها لزيادة تمكين القطاع الخاص وتوفير فرص العمل للشباب والمرأة والاستثمار فى رأس المال البشري خاصة فى الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية.

وستقوم وزارة التعاون الدولي بترتيب لقاءات لوفد المديرين التنفيذين للبنك الدولي مع القطاع الخاص، للتعرف على الدور المأمول من هذا القطاع كمحرك رئيسى للنمو الاقتصادي فى مصر وخططه المستقبلية لضخ استثمارات جديدة فى مشروعات تنموية واستثمارية فى مختلف القطاعات والمجالات، تساهم فى خلق فرص عمل جديدة خاصة للشباب والمرأة.

كما تقوم الوزارة بترتيب لقاءات لوفد المديرين التنفيذيين للبنك الدولي، مع رواد ورائدات أعمال، للتعرف على مشروعاتهم الناشئة والدور الذى تقوم به الحكومة فى تمكينهم اقتصاديا بما يساهم فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وسيزور الوفد عدد من المشروعات التنموية المساهم فيها البنك الدولي فى مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة والحماية الاجتماعية.

ويضم الوفد كل من الدكتور ميرزا حسن، عميد ‎مجلس المديرين التنفيذيين والمدير التنفيذي بالبنك الدولي، والسفير راجى الإتربى، المدير التنفيذي المناوب لمصر والدول العربية بالبنك الدولي، وجان كلود تشاتشوانج، ويورجن زاتلر “ألمانيا”، وأدريان فرنانديز “أوروجواى” وآن كاباجامبى “أوغندا”، ورومان مارشافين “روسيا”، وريتشارد مونتغمرى “المملكة المتحدة”، وأبارنا سوبرامانى “الهند”، وكاتارزينا كوروفسكا “بولندا”.

وسوف تلتقى الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع وفد المديرين التنفيذين للبنك، لبحث التعاون المستقبلي بين مصر والبنك الدولي، واطار الشراكة الجديدة خلال السنوات المقبلة.

وأشارت الدكتورة رانيا المشاط، إلى أهمية زيارة وفد المديرين التنفيذيين للبنك الدولي إلى مصر، والذى يمثل جزء من مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الذى يترأسه رئيس مجموعة البنك الدولي ويتكون من 25 مدير تنفيذى ممثلين عن 189 دولة من الدول الأعضاء بالبنك.

وأوضحت الوزيرة، أن مصر تعمل على تعميق ‎مستوي الشراكة مع البنك الدولي خلال السنوات المقبلة، ضمن جهودها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن التعاون مع البنك سيكون وفق أولويات برنامج الحكومة المصرية فى المساهمة منه فى اقامة مشروعات تنموية جديدة، ومن أجل تعميق الشراكة بين البنك الدولي والقطاع الخاص من خلال مؤسسة التمويل الدولية، التى تمثل الذراع المعنية بالقطاع الخاص فى البنك، لتحقيق قصص نجاح جديدة مثل مشروع محطة الطاقة الشمسية فى بنبان بأسوان، الذى يعد أكبر محطة طاقة شمسية فى العالم، واختاره البنك كأفضل مشروعاته تميزا على مستوى العالم، وسوف يقوم الوفد بزيارة عدد من المشروعات التنموية المساهم فيها البنك الدولي.