“القابضة للتأمين” تدرس إطلاق شركتى تأجير تمويلى وتخصيم

تدرس شركة مصر القابضة للتأمين – بالتعاون مع أحد المستشارين الماليين- إمكانية إطلاق كيان فى نشاط التأجير للتأجير التمويلى والتخصيم مملوك لها بالكامل، ضمن استراتيجيتها للتوسع فى القطاع المالى غير المصرفى.

قال باسل الحينى، رئيس مجلس إدارة «القابضة للتأمين»، إنها تمتلك مساهمات بسيطة فى 3 كيانات للتأجير التمويلى، لكن التوجه الحالى أن تكون هناك شركة مملوكة بالكامل فى هذا الشأن.

وأكد الحينى، فى تصريحات صحفية على هامش توقيع اتفاقية تدشين شركة مصر للتأمين التكافلى حياة، إن «القابضة» باعتبارها أكبر مجموعة مالية غير مصرفية  تريد تغطية كل الأنشطة، لذلك فإنه عند ثبوت جدوى الدراسة التى تجرى حاليًا لتدشين كيان تأجير تمويلى مملوك لها بالكامل سيتم البدء فى التأسيس، لافتًا إلى أن التمويل متناهى الصغر و«الاستهلاكى» ضمن الاهتمامات لكن ليس فى الأولويات خلال الفترة الحالية.

ووقعت «القابضة» أمس اتفاقية تأسيس شركة مصر للتأمين التكافلى حياة، برأسمال 150 مليون جنيه، وتساهم فيها بنسبة %12 مقابل %20 لصالح «مصر لتأمينات الحياة»، و«مصر للتأمين» %20، والبنك الأهلى المصرى %24، وبنك مصر %14، و«مصر المالية للاستثمارات» بنسبة %10.

وقال هشام عكاشة، رئيس البنك الأهلى، إن المساهمة فى الشركة الجديدة تأتى ضمن استراتيجية التوسع فى الخدمات المالية غير المصرفية، وتدشين بنك استثمار متكامل عبر شركة «الأهلى كابيتال»، مؤكدًا أن قطاع التأمين يحمل جدوى اقتصادية كبيرة وسيكون للكيان الجديد دور كبير فى التأمين البنكي- بحسب وصفه.

وأكد محمد الإتربى، رئيس بنك مصر، أن شركة مصر للتأمين التكافلى حياة تمثل إضافة قوية للسوق المصرية، وسيكون لها دور فى تعظيم الاستفادة من التأمين البنكى مع بنك مصر- حسب تعبيره- لافتًا إلى أنها لن تكون آخر الاستثمارات المشتركة مع «القابضة للتأمين».

فى سياق آخر، قال رئيس مجلس إدارة «القابضة» إنه تم التعاقد مع شركة إعادة تأمين دولية، لإعداد دراسة إنشاء كيان جديد بنشاط «الطبي».

وأكد الحينى أن اللجنة المشكلة بين الشركة وبنوك الأهلى ومصر والاستثمار القومى للنظر فى الاستثمارات المشتركة تستهدف تعظيم الاستفادة منها فى ظل تعدديتها وانخفاض الحصص فى بعض الشركات، وذلك من خلال نقل الحصص لجهة واحدة من المساهمين الأربعة، أو التخارج بالكامل منها.

وتابع إنه تم الاتفاق على التخارج الكامل من شركتين، رافضًا الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حولهما.