المصرف المتحد مستعد لصفقة بيع حصه منه ..ومؤشرات الربحية قوية

بيع حصة بالبنك تستهدف الأستفادة من خبرات مستثمر جديد فى القطاع الصغير والمتناهى

ريادة البنك لقطاع التمويل متناهى الصغر على اولويات استراتيحية 2020

“يونايتد ليس “للتأجير التمويلى تدرس تمويل مشروعين جدد بمشاركة جهات أجنبية

1.4 مليار جنيه حجم أعمال يونايتد ليس ..ورفع رأسمالها إلى 90 مليون جنيه

مليار جنيه محفظة استثمارات البنك في الشركات ..وخطة لإعادة هيكلة 3 شركات

البنك بصدد اطلاق خدمات الذكاء الاصطناعى والتى تشمل شات بوت

حوار… قال أشرف القاضي، الرئيس التنفيذي للمصرف المتحد، إن البنك مستعد لصفقة بيع حصة منه إلى مستثمر استراتيجي ، في ظل امتلاكه قاعدة رأسمالية تقارب 7 مليارات جنيه، وعائد على الأصول يصل إلى 3.6% ومعدلات عائد على حقوق الملكية تقترب من 30%.

أضاف القاضى  أن البنك سيتوافق مع قانون البنك المركزي الجديد بمجرد إقراره وسيرفع رأسماله إلى 5 مليارات جنيه مقابل 3.5 مليار جنيه.

وقال القاضى ان صفقة بيع حصة من المصرف المتحد واضحة الاهداف ، حيث حددت الدولة أستهدافها من الصفقة بجذب مستثمرين لديهم باع فى تمويل القطاع متناهى الصغر ولديه جداره فى التعامل مع الياتة ، وهو ما سيحول المصرف المتحد لبنك متخصص ناجح وليس مجرد كيان ناتج لهيكلة بنوك متعثرة.

وكشف أن البنك يستعد لإطلاق خدمات ومنتجات تكنولوجية جديدة بخلاف تطوير الموبايل البنكى منها خدمات الذكاء الاصطناعى والتى تشمل شات بوت، وواجهة مستخدم مرنة ترتب الخدمات وفق تفضيلات العميل والتى يتم استقاؤها من تحليل سلوك العميل واستفساراته.

وقال إن قروض المشروعات متناهية الصغر وصلت إلى 500 مليون جنيه، و المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر إلى 20% من محفظة الائتمان. وذكر أن استراتيجية 2020 تعتمد في الأساس على التوسع في خلق ريادة للبنك في تمويلات القطاع متناهى الصغر، وهو سوق البنوك ليس لها ببصمة واضحة فيه، ومازلنا نستكشفه، بدلًا من الاعتماد فقط على قاعدة العملاء الكبار وهى شريحة محدودة نسبيًا مقارنة بالـSME’s، وحجم الفرص فيه.

أضاف أن قطاع التجزئة أيضًا بعد رفع نسبة عبء الدين للدخل الشخصي، سيكون له نصيب كبير من النمو مستهدفًا زيادة في حجم المحفظة 40% خلال العام الحالي مقابل 2.7 مليار جنيه بنهاية العام الماضي.

وذكر أن البنك يستهدف 30% نموًا في محفظة قروضه التى تخطت حاليًا 14 مليار جنيه ،و يمتلك البنك سيولة كافية تؤهله للتوسع في التمويلات، كما أن معدل كفاية رأس المال لديه يصل إلى 22% بنهاية 2019، و هناك متابعة دورية لجودة الأصول وقال إن البنك أيضًا يسعى لتقديم خدماته خاصة للمشروعات التى يشارك فيها جهات أجنبية مثل حصوله على حصة من تمويل بالدولار والجنيه في مشروع القناة للسكر الذي يشارك فيه مجموعة الغرير وموربان الاماراتية.

وكشف أن البنك يدرس تمويل مشروع لإعادة تدوير المخلفات الطبية عبر ذراعه يونايتد ليس للتأجير التمويلي، ويشارك في ذلك المشروع جهة مصرية مع شركاء من الهند وأوروبا.

وذكر أن هناك أيضًا دراسة لتمويل مشروع مشترك بين مستثمر محلى ومستثمرين أجانب، عبر يونايتد ليس وهي مجموعة متخصصة في تصنيع واستيراد فلاتر تنقى الهواء من عودام المصانع وتحويل تلك العوادم لطاقة كهربائية، وتكلفة الفلتر الواحد 17 ألف دولار، وتجرى تلك الشركة مفاوضات مع مصانع ألمونيو وأسمدة لبيع المنتج لهم.

وقال إن “يونايتد ليس” ذراع مهم للبنك، ونجحت في فترةﻻوجيزة بالوصول إلى حجم أعمالها لما يزيد عن 1.4 مليار جنيه، ومن المتوقع أن تحقق أرباح 50 مليون جنيه خلال 2019.

أضاف أن الفترة المقبلة ستشهد مزيد من النمو في حجمها بعد خفض الفائدة، لذلك قرر البنك رفع رأسمالها إلى 90 مليون جنيه مقابل 46 مليون جنيه في الوقت الحالي.

ونوه أن الشركة واحدة من شركات قليلة تمتلك رخصة تأجير تشغيلي، حال كان احتياج المستثمر للآلات مؤقت أو أن تكلفتها أعلى من قدرته لذلك يستطيع تأجيرها من الشركة وإعادتها بعد فترة على أن تعيد الشركة إيجارها، وذلك بالإضافة لحصولها على رخصة التخصيم مؤخرًا.

أضاف أن البنك يدرس المساهمة في شركتين ناشئتين، في التكنولوجيا المالية، مع عدد من رواد الأعمال. وذكر أن البنك فضل إعادة هيكلة شركات مثل النيل للتعمير والأمل للبويات، لأن تقييمهم الحالي لا يعكس حجم الاستثمارات بهم وفرص نموهم المحتملة.

أوضح أن هناك دراسة لزيادة رأسمالها الذي يبلغ حاليًا 250 ألف جنيه، خاصة أن الشركة تصدر جزء من منتجها لشركة إماراتية بنظام التصنيع لدى الغير، وكذلك تُصنع لواحدة من أكبر الشركات المصرية، وتمتلك مصنعًا في العاشر من رمضات نسعى لتجديده عبر شراء الات جديدة بنظام التأجير التمويلي عبر يونايتد ليس.

ولفت إلى أن محفظة القروض المتعثرة بالبنك وصلت إلى 3.5% من حجم محفظة القروض بنحو 500 مليون جنيه مقابل 1.2 مليار جنيه في الربع الثالث من 2019، و6 مليارات جنيه بعد دمج البنوك الثلاثة المتعثرة، وأن هناك مزيد من التسويات يعمل البنك على اجراؤها خاصة بعد اطلاق المركزي مبادرة المتعثرين.

وذكر أن البنك يستهدف رفع نسبة تمويلات القطاع الصناعي إلى 20% من محفظة تمويلاته بدلًا من8% في الوقت الحالي. وقال إن أرباح البنك خلال العام الماضي نمت بشكل مٌرضي وأكثر من المستهدفات، وأن استراتيجية العام الحالي تفترض نموًا ما بين 18 و20% فى الارباح ، وذلك رغم تحديات خفض الفائدة.

وقال إن خفض الفائدة مارس بالفعل ضغوطًا على الربحية خلال العام الماضي، لكن توقعات البنك ومراقبته للمؤشرات الاقتصادية جعلاه يدير تلك المرحلة دون تأثير أكبر ، حيث أن 90% من أرصدة شهادات الادخار التى وصلت إلى 13 مليار متغيرة العائد في حين أن الودائع أطول أجل لها 3 أشهر، ما يعني قدرة البنك على التكيف مع التخفيضات فى أسعار الفائدة وتسعيرها بالمتسويات بعد التخفيض أكبر.

وقال إن البنك يستهدف نموًا من 15 إلى20 % في حجم الودائع الذي وصل إلى 37 مليار جنيه، لكن من المدخرات ذات التكلفة الجيدة وليس من صناديق استثمار أو عالية التقلب مثل ودائع الشركات.