بنك مصر يتلقى عروضا من بنوك وشركات للمشاركة فى البنك الرقمى

قال محمد  الإتربي رئيس بنك مصر  أن البنك  تلقى عروضًا من بنوك وشركات محلية وعالمية للمشاركة في البنك الرقمي الذي ينوي تأسيسه، وأنه قد يدرس دخول مساهمين جدد في مراحل لاحقة بعد الانتهاء من إجراءات التأسيس، حيث ينتظر إقرار قانون البنوك الجديد في البرلمان، لبدء البنك المركزي في منح التراخيص.

وبدأ بنك مصر قبل  8 شهور العمل على تأسيس بنك رقمي مستقل، حيث تمت الاستعانة بمؤسسة عالمية فضل عدم الكشف عن هويتها ، موضحًا أن البنك الرقمي سيكون مملوكًا لبنك مصر، ولكن بإدارة مستقلة ..

وجاء ذلك خلال كلمتة فى أول منتديات الجمعية المصرية للائتمان وإدارة المخاطر – إكرا العام الجاري، التى اشار فيها إلى التحول الجوهري الذي شهده القطاع بمصر، في أعقاب تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي والقرار التاريخي للبنك المركزي بتحرير سعر الصرف والذي كان لا مفر منه في هذا التوقيت، بعد أن أحكمت أزمة نقص العملة الصعبة قبضتها على السوق، وعانت البنوك من شح في العملة الصعبة نتيجة فارق السعر مع السوق الموازية.

وأضاف الإتربي: «رغم طبيعة شخصيتي المتفائلة، إلا أننى لم أتصور أن تجني مصر ثمار تحرير سعر الصرف بهذه السرعة والنتائج الإيجابية، نعم ما زالت هناك تحديات ولكن الوضع اختلف تمامًا على مستوى العديد من المؤشرات منها نمو الناتج المحلي وعجز الموازنة والبطالة والتضخم والاحتياطي الأجنبي».

وأشار محمد الإتربي، إلى أن القطاع المصرفي المصري يتمتع بمؤشرات جيدة على صعيد الودائع والقروض والأصول ونسب التعثر والتي تراجعت من 6.4% في يونيو 2016، إلى 4.2% في يونيو 2019، بمعدل تغطية 98%، لافتًا إلى امتلاك البنوك معدلات سيولة مرتفعة مكنها من تمويل مشروعات ضخمة في كل المجالات، حيث يبلغ معدل توظيف القروض إلى الودائع على مستوى السوق ككل نحو 44%، ويقل نسبيًّا لدى بنكي الأهلي ومصر كونهما أكثر بنكين لديهم محافظ ودائع وخاصة بعد طرح الشهادات مرتفعة العائد 20% و16% بعد تحرير سعر الصرف.

وأكد أنه لولا قوة وصلابة القطاع المصرفي وتميز مؤشراته، لما تجاوز الأزمة، ولفت رئيس بنك مصر، إلى أن أغلب التوقعات مطلع العام الجاري كانت تشير إلى احتمالية خروج جزء من استثمارات الأجانب في الدين المحلي بعد توتر الأوضاع السياسية في المنطقة، ولكن ما حدث هو العكس وشهدت البنوك تدفقات غير مسبوقة، حيث بلغت حصيلة بنك مصر خلال شهر يناير فقط ملياري دولار .