بنك مصر يستهدف الحصول على قروض دولية بقيمة 250 مليون دولار العام الجارى

الاتربى : القروض الدولية سيتم توجييها للتوسع فى منطقة أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى

يستهدف بنك مصر  الحصول على قروض دولية بقيمة 250 مليون دولار العام الجارى ،  فى ظل الاستمرار فى خططه للتوسع فى أول 3 دول يستهدفها فى منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

قال محمد الأتربى، رئيس البنك، فى مقابلة أجراها مع وكالة أنباء “بلومبرج”، إن ثانى أكبر بنك مصرى، سيلجأ إلى استخدام الديون من أجل تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وهى خطوة ضمن خطوات أخرى منتظرة، ويتوقع بنك مصر زيادة فى حجم السيولة عندما يبيع حصة فى بنك القاهرة فى النصف الأول من العام.

وقال إن البنك يجرى محادثات مع مؤسستين دوليتين بشأن قروض بأسعار فائدة تنافسية، ولكنه لم يحدد أسماء تلك المؤسسات.

وأشارت “بلومبرج” إلى أن البنك المصرى يجرى مفاوضات مباشرة مع تلك المؤسسات دون مستشار.

وأوضح اﻷتربى، أن البنك المركزى المصرى منح بنك مصر الموافقة اللازمة لفتح فرع جديد فى الصومال، التي مزقتها الحرب، فى الوقت الذى يسعى فيه أيضاً إلى دخول كينيا ودولة جيبوتى الصغيرة الواقعة فى القرن الأفريقى إما من خلال فتح فروع جديدة أو مكاتب تمثيل.

وأشار إلى أن البنك يمتلك بالفعل فروع فى الإمارات وفرنسا، ووحدات في لبنان وألمانيا، ومكاتب تمثيلية فى الصين وروسيا وكوريا الجنوبية وإيطاليا.

ويستفيد بنك مصر من الإصلاحات الشاملة التى اتخذتها الحكومة خلال الأعوام الـ3 الماضية، والتى ساعدت على إنعاش النمو الاقتصادى الذى تباطأ عقب ثورة يناير 2011، فقد أدى تحرير سعر صرف الجنيه المصرى وارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة الاستثمار فى الديون المحلية، مما ساعد على إنهاء حالة النقص فى السيولة الدولارية.

وأشار اﻷتربى إلى أن البنك شهد تدفقات مقومة بالعملات اﻷجنبية تقدر قيمتها بـ 15.6 مليار دولار فى عام 2019، بجانب 2 مليار دولار فى يناير فقط، موضحاً أن تحويلات المغتربين المصريين ومشترياتهم من سندات الخزانة المحلية جاءت ضمن المصادر الرئيسية المساهمة فى تعزيز تلك التدفقات.

ويستهدف بنك مصر افتتاح ما يقرب من 40 فرعاً محلياً جديداً هذا العام، مما يزيد العدد الإجمالى للفروع إلى نحو 750 فرعاً.

وبدأت خطط بيع أجزاء من بنك القاهرة، الذى يمتلكه بنك مصر بالكامل، فى التبلور أخيراً، فقد قال هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، فى 18 فبراير الحالى، إن الطروحات اﻷولية للشركات المملوكة للدولة ستعود فى مارس وسيأتى البنك فى المركز الثانى بين 3 شركات على قائمة الانتظار.

وأعلنت مصر منذ نحو 3 أعوام عن خطط لإدراج أو بيع حصص إضافية فى الشركات الحكومية، ولكنها مضت قدماً فى خطة واحدة فقط قبل توقف المبادرة تماماً فى ظل تراجع السوق.

وعلى الرغم من أن اﻷتربى، أشار سابقا إلى اعتزام بنكه بيع ما يتراوح بين 30% و40% من بنك القاهرة، إلا أنه قال إن القرار نهائى ولم يتخذ بعد فى هذا الشأن، مشيرا إلى أن الحملة الترويجية الحديثة للبنك فى لندن والولايات المتحدة ومنطقة الخليج كشفت شهية المستثمرين الأجانب تجاه البنك، نظراً ﻷدائه الجيد