وزيرة التخطيط تبحث سبل تحقيق أهداف التنمية المستدامة مع بعثة البنك الدولي

بحثت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية مع بعثة برنامج البنك الدولى التي اختتمت زيارتها لمصر اليوم واستمرت 10 أيام برنامج البنك الذى يهدف إلى حماية البيئة تحقيقًا لأهداف التنمية المستدامة، والوقوف على أنشطة البرنامج المستقبلية.
وأكدت الوزيرة خلال اللقاء الذي حضره كل من الدكتوره ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، واللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية وممثلى وزارات البيئة والتنمية المحلية وعدد من المحافظات والهيئات وممثلى البنك الدولى أن منظومة تحسين نوعية الهواء وتحسين جودة إدارة منظومة المخلفات وغيرها من القضايا المرتبطة بالبيئة تعد من أهم الموضوعات التى ترتبط بقضية التنمية المستدامة.
وأشارت إلى أن خطة 2020-2021 تشهد ولأول مرة النظر إلى المشروعات التى لها بعد بيئى، مع توجيه كل إدارات التخطيط فى الوزارت المختلفة إلى أن يكون هناك الخطط الاستثمارية المراعاة للبعد البيئى.
وأضافت أن قضية البيئة هى قضية أساسية، واستدامة موارد الدولة قضية محورية، فنحن فى حاجة إلى فرض المكون البيئي فى كل خطط الدولة، موضحة أنه سيتم عقد العديد من ورش العمل للوزارات المختلفة لضمان وجود المكون البيئى ومكون الاستدامة البيئية بخططها، حيث ستساعد منظومة البرامج والأداء المطبقة حاليًا منذ عام تقريبًا فى ذلك، فيوجد اليوم 22 وزارة تطبق خطة البرامج والأداء، ومتابعة أثر الخطط التنموية، مؤكدة أن عملية إدماج البعد البيئى لم تعد خيارًا، بل أصبحت عملية أساسية لها أهداف تنموية.
من جانبهم..استعرض ممثلو البنك الدولى أعمال البرنامج الذى يهدف إلى حماية البيئة تحقيقًا لأهداف التنمية المستدامة والتعاون مع وزارة البيئة، حيث تم تحديد مصادر تلوث الهواء والتى شملت ثلاثة مصادر أساسية هى المخلفات الصناعية والزراعية، والانبعاثات من المركبات، والحرق المفتوح للمخلفات الصلبة، كما أكد ممثلو البنك الدولى أن البرنامج يتماشي تمامًا مع أهداف رؤية مصر 2030.