البنك الدولى يحسم مصير إجتماعات الربيع بعد انتشار “كورونا”

نشر البنك الدولي علي موقعه الإلكتروني اليوم ، عدداً من الأسئلة والأجوبة عن  خطة تنظيم اجتماعات الربيع المقررة في الفترة من 13 إلى 19 أبريل المقبل،بعد اتفاقه مع صندوق النقد الدولي على تنفيذ خطة مشتركة لعقد اجتماعات الربيع 2020 للمؤسستين إلكترونيا.

لماذا ستلغي الاجتماعات المقبلة؟

قال البنك الدولى إن اجتماعات الربيع لن تُلغَى ، وإنما ستُعقد إلكترونيا باستخدام قدراتنا المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والتواصل الافتراضي.

وأضاف أنه يشعر بقلق عميق من جراء تطورات حالة الفيروس كورونا والمأساة الإنسانية التي تكتنفه بسبب المخاوف الصحية المتزايدة فيما يتصل بالفيروس.

وأشار إلى أنه اتفق صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي على تنفيذ خطة مشتركة لعقد اجتماعات الربيع 2020 إلكترونيا.

وتابع أن الهدف هو خدمة أعضاء المؤسستين على نحو فاعل وفي الوقت نفسه الحفاظ على صحة وسلامة المشاركين والموظفين في اجتماعات الربيع.

هل يسافر أي مسئول إلى واشنطن  لحضور اجتماعات الربيع 2020؟

وقال البنك إنه لن يحضر المندوبون الاجتماعات بأنفسهم، والاستثناء المحتمل هو عدد صغير من المندوبين المشاركين في الاجتماعات الرسمية.

وبدلا من ذلك سيجري صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي مشاوراتهما الرسمية وما يتصل بها من لقاءات صحفية رئيسية عن بعد.

ولا تزال المؤسستان ملتزمتان التزاما كاملا  بتقديم المشورة والتحليلات بشأن السياسات، والحفاظ على حوار بناء مع كل أصحاب المصلحة باستخدام قدراتهما المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والتواصل الافتراضي إلى أقصى حد ممكن.

ماذا عن اجتماعات اللجنة الدولية للشئون النقدية والمالية؟

و ستمضي المؤسستان قدما بعقد اجتماعات اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية، ولجنة التنمية.

وتابعت بيانات البنك أنه لايزال يجري دراسة شكل اجتماعات اللجنة الدولية للشئون النقدية والمالية، ولكن اجتماعات لجنة التنمية ستعقد إلكترونيا.

وسيتلقى المندوبون الرسميون الذين سيشاركون في جلسات اللجنة الدولية للشئون النقدية والمالية ولجنة التنمية مزيدا من التعليمات من إدارة السكرتارية ومن مكتب المدير التنفيذي لكل من المؤسستين.

ما هى طريقة “الاجتماع الافتراضي/الإلكتروني”؟

أوضح أن طريقة الاجتماع الافتراضي تعني أن يتم استخدام القدرات المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والوصلات الافتراضية إلى أقصى حد ممكن تُكمِّلها المنصات الإلكترونية (مثل المواقع الإلكترونية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي) ومراكز إطلاع وسائل الإعلام عبر الإنترنت، وغيرها من وسائل الاتصالات الرقمية.

وأكد ، أن البنك والصندوق ملتزمان التزاماً كاملاً  بتقديم مشورة وتحليلاتهما بشأن السياسات بصورة آنية، والحفاظ على حوار بناء مع كل أصحاب المصلحة المباشرة باستخدام صيغة تكيُّفية جديدة لاجتماعات الربيع.

المطبوعات الرئيسية كتقرير الآفاق الاقتصادية و الاستقرار المالي

وقالت البيانات إن المطبوعات الرئيسية لصندوق النقد الدولي ستصدر في موعدها كما كان مقررا من قبل.

بما في ذلك من خلال المؤتمرات الصحفية الافتراضية التي يستضيفها مركز إطلاع وسائل الإعلام عبر الإنترنت التابع للصندوق.

وسينشر فريق العلاقات الإعلامية التابع لصندوق الجدول الزمني للقاءات الصحفية القادمة في الأيام المقبلة.

وسينشر فريق العلاقات الإعلامية التابع لمجموعة البنك الجدول الزمني للقاءات الصحفية القادمة في الأيام المقبلة.

وحول أهمية التسجيل للمشاركة في اجتماعات الربيع الافتراضية ، قال إن التسجيل لكل فئات المشاركين (مندوبين، ومراقبين، وضيوف، وصحفيين، ومنظمات المجتمع المدني) مُعلَّق في الوقت الحالي ، وستُلغى جميع التأكيدات السابقة.

وأضاف أنه ستتواصل إدارة سكرتارية كلٍ من المؤسستين الدوليتين مع سلطات البلدان بشكل مباشر لوضع ترتيبات المشاركة في الاجتماعات الرسمية للجنة الدولية للشئون النقدية والمالية، ولجنة التنمية.

مشاركة وسائل الإعلام

وذكر أنه سيتاح للصحفيين الوصول إلى المؤتمرات الصحفية عن طريق مركز إطلاع وسائل الإعلام عبر الإنترنت التابع للصندوق، ومركز إطلاع وسائل الإعلام عبر الإنترنت التابع لمجموعة البنك.

وأضاف أن مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ملتزمان بالاستماع لمنظمات المجتمع المدني من خلال تبادل المعلومات، والحوار، والتشاور على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية.

وأكد أنه سيتم الاستمرار في التعاون مع المجتمع المدني كالمعتاد خارج الاجتماعات، وسيتم العمل مع مجموعة من ممثلي المجتمع المدني التي تقدم لهم المشورة بشأن الشكل الذي يمكن أن يكون عليه تعاوننا أثناء الاجتماعات.

و أشار إلى أن البرلمانيين والشبكة البرلمانية مكون رئيسي في تعامل مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي مع البلدان الأعضاء.

ولأنه تم تعديل طريقة عقد اجتماعات الربيع 2020، فإن الاجتماعات الفعلية المزمعة للشبكة البرلمانية في واشنطن العاصمة تأجلت حتى الخريف.

وستستمر فرق العلاقات العامة في المؤسستين الدوليتين في التعامل مع أعضاء الشبكة البرلمانية من خلال المحادثات الهاتفية الجماعية وغيرها من أشكال التواصل الرقمية حسب مقتضى الحاجة.

مصير برامج فعاليات الصندوق والبنك الدولي

وقال البنك إنه أُلغيت برامج فعاليات المؤسستين الدوليتين بسبب قرار تغيير طريقة عقد الاجتماعات لتصبح افتراضية.

ومن المتوقع عودة هذه البرامج إلى صيغتها المعتادة في الاجتماعات السنوية لعام 2020.

وقال إن صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي اتخذا خطوات استثنائية مماثلة في أعقاب الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001 في نيويورك وواشنطن وذلك بتأجيل الاجتماعات بشأن السياسات ثم نقلها إلى مكان آخر.