تقييد السحوبات النقدية ينعش التحويلات بين الحسابات البنكية فى اول يوم للقرار

 

شهدت تحويلات فى حسابات العملاء بين البنوك نشاط ملحوظ فى اليوم الأول لتطبيق قرار البنك المركزى بوضع حدود على عمليات السحب والايداع للافراد والسحب فقط على الشركات .

قال مسؤل بارز فى أحد البنوك العامه ان هناك نشاط فى التحويلات بين حسابات العملاء فى اليوم الاول لتقييد عمليات سحب الكاش من البنوك ،كما ان هناك تراجع فى السحوبات من الفروع ،مشيرا إلى أن اغلب العمليات تتم عبر التحويلات التى تزايدت مقارنه بالايام السابقة ،مشيرا إلى أغلب الشهادات يتم ربطها من ايداعات بالفعل داخل القطاع المصرفى ولا يوجد اى تأثير على حجم الأكتتابات اليومية بها .

واشار الى ان إيداعات الشركات مستمرة بنفس المعدلات بعد مد فترة لتوفيق أوضاعها مع التعاملات المصرفية الالكترونية وتقليل الاعتماد على الكاش فى تيسير اعمال

ومن جانبه قال مسؤل ببنك كريدى أجريكول -مصر أن هناك هدوء فى صالات فروع البنك وتراجع كبير فى حجم السحوبات على عكس الايام الماضية التى شهدت إقبال على السحب الكاش من جانب العملاء .

وأضاف ان عمليات الأيداع طبيعية ولا يوجد تاثير للقرارات على معدلاتها خاصة وانه تم مد مهله للشركات تسمح بالايداع كاش فى الفروع دون حدود قصوى

ومن جانبه قال مدير خزانة أن التحويلات بين الحسابات تزايدت بالفعل خاصه فى المبالغ الكبيرة ،وهو ما قلص تعاملات الكاش استجابة لضوابط المركزى التى حددت مبالغ قصوى للسحب من الفروع سواء للأفراد اوالشركات .

وقال طارق عامر محافظ البنك المركزى فى مداخله تلفزيونيه امس أن إجمالى السحوبات الكاش من البنوك بلغت 30 مليار جنيه خلال ثلاث أسابيع ، مشيرا ان هذة المعدلات اضعاف الطبيعية .

واضاف ان العملاء تسحب هذة السيوله دون داعى ، مشيرا إلى ان هناك وسائل تكنولوجية مصرفية يمكن التعامل من خلالها بدلا من السحب كاش

وقرر البنك المركزى وضع حد أقصى لعمليات الإيداع والسحب النقدي بفروع البنوك يومياً يبلغ 10 آلاف جنيه للأفراد و50 ألف جنيه للشركات، بينما أصبح الحد اليومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي من أجهزة الصراف الآلى 5 آلاف جنيه.

واستثنى من هذه الحدود المسحوبات بغرض صرف مستحقات العاملين.