«الأوروبى» و«التنمية الأفريقى» يسعيان ل33تمويل أول ميناء جاف فى مصر

يسعى البنك الأوروبى لإعادة الإعمار، وبنك التنمية الإفريقى للمشاركة لضخ تمويل التحالف الفائز بمشروع إنشاء ميناء مدينة 6 أكتوبر الجاف- الأول من نوعه فى مصر- بنظام الشراكة مع القطاع الخاص.

وقال مسؤل قريب من التحالف أن تحالف مجموعة السويدى إليكتريك و”ثرى أيه إنترناشيونال» و”جى بى شينكر» الألمانية –الفائز بتنفيذ المشروع- سوف يوفر 30 %من تكلفة المشروع المقدرة بقيمة 176 مليون دولار، والنسبة المتبقية تستكمل من البنوك.

أضاف أن «الأوروبى» عرض تدبير بين (25 إلى 30%) من قيمة التمويل البنكي، وجار التفاوض مع بنك التنمية الأفريقي، ومصارف محلية لتوفير الجزء المتبقى.

قال عاطر حنورة، رئيس وحدة الشراكة بين القطاعين العام والخاص التابعة لوزارة المالية، إن فيروس كورونا تسبب فى تأخر التوقيع الرسمى مع التحالف الفائز بالمشروع، مشيرًا إلى أن التحالف يضم أطرافاً أجنبية يتوجب حضورها لمصر، وفى انتظار اتضاح الرؤية لتحديد موعد التوقيع.

وقال وزير النقل، كامل الوزير، وقتها إن المشروع يخفف الضغط على ميناء الإسكندرية والدخيلة، ويمنع تكدس البضائع والحاويات بهما، بما يحقق زيادة فى الطاقة الاستيعابية بساحات التداول وتقليل زمن الانتظار للسفن فى الإسكندرية.

أكد الوزير أن المشروع يوفر ما لا يقل عن 3500 فرصة عمل مباشرة وغيرمباشرة منها 500 داخل الميناء و3000 غير مباشرة- فضلاً عن المساهمة الفعالة فى تنمية المنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر، والمناطق الصناعية المجاورة.