الاحصاء: أسعار المستهلكين فى مصر ترتفع 6% على أساس سنوى

لكن الأسعار فى يونيو أقل 0.1% عن مستويات مايو

 

سجلت أسعار السلع فى مصر زيادة 6% فى يونيو الماضي مقارنة بأسعار يونيو 2019، فى الوقت الذي انخفضت فيه 0.1% عن مستويات شهر مايو، وفق ما أعلنه الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء فى بيان التضخم اليوم.

سعر أقل لمجموعة سلع فى يونيو فما هى؟

قال الجهاز المركزي  للتعبئة العامة والاحصاء فى بيان أسعار المستهلكين، إن أسعار مجموعة الطعام والشراب تراجعت 1.6% نتيجة انخفاض أسعار اللحوم والدواجن 5.6% والخضروات 5.5% والأسماك 2.9% والألبان 1.9% والحبوب والخبز 0.6%، فى الوقت نفسه ارتفعت أسعار الفاكهة 18.8%.

سلع زادت أسعارها

كما زادت أسعار الدخان 4.2% والملابس الجاهزة 1.2% وخدمات العيادات الخارجية 1.8% والوجبات الجاهزة 9.9% ومجموعة العناية الشخصية 1%.

ماذا يعني ذلك للاقتصاد؟

معدل زيادة الأسعار – التضخم- هو مقياس هام لصناع السياسات النقدية فى مصر، التى يعد السيطرة على متوسط الأسعار هدفها الرئيسي، لذلك تسجيل التضخم 6%، فى يونيو يعنى أن السياسة الحالية المتبعة فى سعر الفائدة وادارة السيولة نجحت فى احتواء الضغوط التضخمية والحفاظ على مستهدفات البنك المركزي للتضخم.

ويستهدف البنك المركزى الوصول بمعدل التضخم لمستوى 9% أو التحرك فى نطاق 3% أعلى أو أقل وذلك بحلول بنهاية الربع الرابع من العام الحالي.

لكن انخفاض دخول 73% من المواطنين مع ارتفاع التضخم يمثل ضغوط على الاستهلاك ويضع تحديات أمام مواصلة النمو الاقتصادى.

لماذا لا أشعر بانخفاض أو ارتفاع الأسعار؟

يتسائل العديد من القراء لماذا تختلف بياناتهم الفردية وتحركات السلع التى يشتروها عن تلك المنشورة فى بيان الرقم القياسى لأسعار المستهلكين.

ويقول مصدر فى الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء إن ذلك يرجع إلى أن ما يتم نشره هو متوسط لبيانات مجمعة تشمل أسعار الاف الأنواع من السلع فى عدد كبير من المنافذ، مشيرًا إلى أن المؤشر يتكون من 7 مجموعات من السلع لكل منهم وزن نسبى، بناء على نمط الاستهلاك المستنبط من بحث دخل والانفاق.

أوضح أن الأرقام والمؤشرات تعكس تكلفة معيشة المصريين فى المتوسط، وذلك لا يعنى بالضرورة اتساقها بشكل كامل مع البيانات الفردية لكل مواطن.

هل انخفاض التضخم يعنى انخفاض الأسعار؟

فى البداية يجب أن نفرق بين انخفاض التضخم مثل أن يسجل فى شهر 7% والشهر التالى 8%، وذلك يعنى أن معدل زيادة الأسعار تباطوء، وليس انخفاض الأسعار، وبين تسجل التضخم معدل سلبى كأن يسجل -1% فذلك يعنى انخفاض الأسعار فى المتوسط بالقدر نفسه.